×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

الكويت.. اضافة تطعيمات كورونا إلى تطبيق هويتي ::: موعد اعلان المدارس نتائج امتحانات نهاية العام لصفوف النقل ::: في تحديث جديد.. المعلومات المدنية تضيف تطعيمات كورونا إلى تطبيق «هويتي» ::: ننشر بيان الصحة الكويتية لمستجدات فيروس كورونا ::: دليل جديد.. كوكب المريخ كان مؤهلا لفرص الحياة ::: الكويت تغلق مقهيين قدما «الشيشة» للزبائن أثناء الحظر ::: ارتفاع مستمر في اصابات فيروس كورونا في مصر.. بيان رسمي ::: القوات الإسرائيلية تنسحب من ساحات الأقصى ::: اخر كلام | وزير التعليم العالي يكشف موعد آخر حضور للطلاب في الجامعات ::: الزمالك يحتفل بأول تتويج مصري في تاريخ كرة القدم ::: برطمانات البقشيش.. ميزة جديدة يطرحها "تويتر" ::: قرار عاجل من النيابة بشأن أربعة متهمين باحتجاز طفلين وتعذيبهما بعين شمس ::: ننشر مواعيد مباريات اليوم السبت 8 مايو والقنوات الناقلة ::: تحذير هام من الصحة العالمية من تكرار مأساة الهند مع كورونا في دول أخرى ::: غدًا.. ارتفاع شديد بدرجات الحرارة بالقاهرة والمحافظات والعظمى 42 درجة :::

طيب!!! أريد حلاً بقلم : حسام فتحي

 طيب!!! أريد حلاً بقلم : حسام فتحي

طيب!!! أريد حلاً بقلم : حسام فتحي

+    -
16/03/2021 08:14 ص
كتب : حسام فتحي
عذاب درية (فاتن حمامة)، في رائعة المخرج سعيد مرزوق (أريد حلاً)، حرّك المجتمع المصري وأدى إلى تعديل قانون الأحوال الشخصية فيما يتعلق بمواصفات بيت الطاعة، هذا القانون الذي بلغ من العمر عِتياً وجاوز الـ 100 عام، حيث صدر القانون الأساسي رقم 25 عام 1920 وجرت عليه العديد من التعديلات حتى جاء مشروع القانون الجديد الذي أحاله مجلس الوزراء إلى البرلمان لمناقشته، فينقسم المجتمع بين مؤيد ومعارض.

وكما حدث في تعديلات قانون الشهر العقاري من جدل ونقاش مجتمعي أدى في النهاية إلى قرار رئاسي بتأجيلها، يتمنى المعارضون لمشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد أن يتم تأجيل المشروع لمزيد من المراجعة.

حقيقة، لا أستوعب تلهف الحكومة على إصدار قوانين لم تنضج بعد قد يؤدي التسرع في إصدارها إلى سلبيات ربما فاقت الاستمرار بالقانون الحالي، رغم قناعتي التامة بضرورة نسف بعض القوانين التي لم تعد تتناسب مع العصر الذي نعيشه وليس مجرد تعديلها، لكن ذلك لا يعني التسرع و(سلق) القانون ثم نكتشف مساوئه.

التعديلات المقترحة من الحكومة على قانون الأحوال الشخصية تثير مخاوف الكثيرين، خصوصا فيما يتعلق بحقوق المرأة. البعض رأى فيها «تمييزاً»، فيما اتهمها آخرون بـ«العصف بمئة عام من الحركة النسوية»، وهناك من اعتبروا أن مشروع تعديل القانون «يكرس للمفهوم الذكوري»، بل إن عددا من المتخصصين عبروا عن تخوفهم من أنه «ينهي الأهلية القانونية للمرأة»، ولا يتناول «التحديات» التي تواجه الأسرة المصرية لدى الانفصال أو زواج الأب من سيدة أخرى بما يتسبب عادة في «ضياع الكثير من الحقوق».

وحصر آخرون إيجابيات مشروع القانون في النص على معاقبة من يتعدى على حقوق رؤية واستضافة الأطفال في حال انفصال الزوجين وتمتع أحدهما بحق حضانة الطفل دون الآخر. وكذلك أيضا تغيير القانون لترتيب الحاضنين وجعل الأب في المرتبة الرابعة بدلا من السادسة عشرة.

ووفق ما أعلنته الحكومة، فإن التعديلات تستهدف: تنظيم أحكام الخطبة وعقود الزواج، وقواعد الأهلية والولاية، تنظيم قواعد انتهاء الزواج بالطلاق أو الفسخ أو التفريق، ضبط أحكام النسب والوصاية، والنفقة، والحضانة، والولاية على المال.

يا سادة يا كرام، قانون كهذا ينظم حياة ملايين الأسر في بر مصر ألا يستحق مزيدا من التروي وكثيرا من التمحيص.. هدانا وهداكم الله؟!


وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.
المصدر: مصريون في الكويت

طيب  أريد حلاً   حسام فتحي  مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع