×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

فيديو.. طرق الكشف الذاتي لسرطان الثدي ::: تفاصيل جديدة عن مصرع المصري عادل حلمي في الكويت ::: في حادثة جديدة للمصريين في الكويت.. شروع في قتل مصري في الفحيحيل ::: فيديو مُفصل| كيفية تجديد أوراق المركبات المنتهية صلاحية تأمينها ::: الكويت.. هؤلاء الوافدين سيتم الإستغناء عنهم فورا ! ::: الكويت.. مناشدة إلى أصحاب البطاقات المدنية المجددة ::: مصادر نيابية..استحالة تطبيق سياسة الإحلال على بعض المهن ::: هام من الخارجية الكويتية للمواطنين والمقيمين ::: بالفيديو| عائشة الرشيد: لا توجد قوة في المنطقة تستطيع الوقوف أمام الجيش المصري ::: مصر في طريقها لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع القطار السريع بين العاصمة الإدارية و6 أكتوبر ::: قواعد جديدة للحماية من «كورونا» ::: تجديد إقامات المعلمين.. دوّامة معاناة وتخبُّط ::: المكتب الثقافي المصري بدولة الكويت يعلن ظهور نتيجة طلاب ابناؤنا في الخارج الصف الثاني الابتدائي ::: المكتب الثقافي المصري بدولة الكويت يعلن ظهور نتيجة طلاب ابناؤنا في الخارج الصف الأول الابتدائي ::: أعراض حمى الضنك وطريقة العدوى :::

نصر أكتوبر.. ملحمة مصرية لا يمحوها الزمن «فيديو»

نصر أكتوبر.. ملحمة مصرية لا يمحوها الزمن «فيديو»

نصر اكتوبر

+    -
06/10/2019 04:36 م
كتب : مصريون في الكويت - Egyptians in Kuwait
«ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة» المقولة الخالدة للرئيس الراحل جمال عبد الناصر كانت المفتاح لأهم انتصار في تاريخ العرب على العدو الصهيوني في حرب 1973، هذا الانتصار الذي غير خريطة الحروب بالمنطقة، وقلب كل المقاييس العسكرية في العالم.
لم تكن حرب أكتوبر مجرد معركة بين عدو مغتصب للأرض وجيش وطني مخلص ضحى بالغالي والنفيس لاستراداد أرضه المسلوبة، بل كانت حربا لاسترداد الكرامة، ومعركة لحفظ الكبرياء، وتحولت لروح ملهمة لجميع العرب وأنه لا مستحيل مع إرادة صلبة وعزيمة لا تلين وإيمان بالله لا يتزحزح، وأن المصريين يظهرون بمعدنهم الأصيل وقت الشدة،
حرب أكتوبر شهادة وثقها التاريخ على تلاحم المصريين شعبا وجيشا، مسلمين ومسيحيين، كبارا وصغارا رجالا ونساءا، خلف هدف واحد هو تحرير الأرض، وإعادة كبرياء دولة حضارتها 7 آلاف سنة، شهادة على أن روح المصريين لا تهزم مهما تعرضوا لانكسارات، وأن عدوهم يظل واحدا مهما اختلفوا سويا، وأن ايمانهم بالله عظيم مهما شغلتهم أمور الدنيا.
و في ظل أجواء الفخر التي يعيشها المصريون خلال الاحتفال بالذكري السنوية الـ 46 لنصر أكتوبر المجيد، يستعيد «موقع مصريون في الكويت» تفاصيل الحرب الأعظم في تاريخنا الحديث، وخطوات النصر التي سطرها رجالنا البواسل.
حرب الاستنزاف أولى خطوات النصر
لم يكن نصر أكتوبر وليد اليوم الذي شنت مصر فيه الحرب بل بدأ منذ التعرض لنكسة 1967 والاستعداد لاسترداد الأرض المنهوبة، لتبدأ قواتنا المسلحة في حرب أطلق عليها حرب الاستنزاف استمرت لمدة 6 سنوات قبل الحرب الشاملة، وحققت فيها قواتنا بطولات خارقة.
استمرت حرب الاستنزاف 1000 يوم بواقع أكثر من 4 آلاف عملية على مستوى القوات المسلحة أشهرها معركة رأس العشو إغراق المدمرة ايلات بالقرب من شاطئ بور سعيد ونجح الجيش المصري،في نقل حاجز الخوف إلى الضفة الغربية لقناة السويس، وكبدوا الجانب الإسرائيلي سواء على خط الجبهة أو العمق كثيرًا من الخسائر ما جعل القيادة الإسرائيلية تستنجد بالولايات المتحدة الأمريكية، التي دعت بدورها إلى "مبادرة روجرز" وهي مقدمة من وليام روجرز وزير الخارجية الأمريكي في ذلك الوقت للدعوة إلى وقف العمليات المصرية.
و خلال حرب الاستنزاف اعترف "عزرا وايزمان" الذي كان مدير العمليات برئاسة الأركان الإسرائيلي وقتها بأن حرب الاستنزاف هي أول الحروب التي انهزم فيها العدو الإسرائيلي من مصر، لافتًا إلى أنها أبرزت الإعداد والاستعداد وخبرة القتال لدى الجيش المصري ما يجعلها مرحلة مهمة من المراحل التي أهلتنا للنجاح في حرب 73 بحكم الخبرات القتالية التي نالها الجيش المصري منها.
كانت حرب الاسنزاف أول قتال متلاحم بين مصر وإسرائيل على مختلف الأصعدة الحربية التي تضم القطاعات الجوية والبحرية والبرية، وهو ما أدى لاكتساب الخبرة لدى المقاتل المصري، والتي تؤكد أن المقاتل الإسرائيلي مقاتل ضعيف وعلى عكس ما روّجه اليهود بأنه لا يقهر، ما كبد العدو الإسرائيلي خسائر فادحة.
القوة العسكرية للعرب وإسرائيل قبل الحرب
كانت مصر تمتلك قبل الحرب 800 ألف مقاتل منهم 300 ألف نشروا و80 ألف عبروا، و2400 دبابة منهم 800 عبروا، و2400 ناقلات مدرعة, و1120 وحدات مدفعية, و690 طائرة منهم220 عبروا، ونحو 60 في معركة المنصورة, و161 هليكوپتر، و104 سفينة حربية.
ويمتلك الجيش السوري 150 ألف مقاتل، منهم 60 ألف نشروا، و1400 دبابة، ومن 800 : 900 ناقلات مدرعة، و600 وحدات مدفعية, و350 طائرة، و36 هليكوپتر، و21 سفينة حربية.
ويمتلك الجيش العراقي 20 ألف جندي، و310 دبابة، و300 مدرعة، و54 مدفع، و73 طائرة حربية، والجيش الأردني 4 آلاف جندي، و150 دبابة.
ويمتلك الجزائر 3 آلاف جندي، و96 دبابة، و22 طائرة حربية، وليبيا 42 طائرة حربية، والمغرب 12 طائرة حربية.
بينما ك الجيش الإسرائيلي يمتلك 415 ألف مقاتل, و1500 دبابة, و3 آلاف ناقلات مدرعة, و945 وحدات مدفعية, و561 طائرة, و84 هليكوپتر, و38 سفينة حربية.
وشاركت الولايات المتحدة بألف دبابة، و476 مدرعة، و140 طائرة حربية، و8 مروحيات، بالإضافة لدعم الأسطول السادس الأمريكي.
كما شاركت أعداد غير معروفة من الطائرات الحربية لجنوب أفريقيا، بالإضافة لآلاف من المقاتلين والطيارين المرتزقة من الولايات المتحدة وأوروبا ودول أخرى.
خطة التمويه والخداع قبل حرب أكتوبر
في يوليو 1972 اجتمع الرئيس السادات مع رئيس المخابرات العامة والمخابرات الحربية ومستشار الأمن القومي والقائد العام للقوات المسلحة لوضع خطة خداع استراتيجي يسمح لمصر بالتفوق على التقدم التكنولوجي والتسليحي الإسرائيلي عن طريق إخفاء أي علامات للاستعداد للحرب وحتى لا تقوم إسرائيل بضربة إجهاضية للقوات المصرية في مرحلة الإعداد على الجبهة.
دخلت مصر وسوريا في مشروع للوحدة مع ليبيا والسودان، فظن العدو أن قيادات مصر وسوريا انشغلت عن الحرب،لكن الحقيقة أن الطيارين المصريين كانوا يتدربون في القواعد الليبية، وتم نقل الكلية الحربية المصرية إلى السودان بعيداً عن مدى الطيران الإسرائيلى وشكل مشروع الوحدة غطاء لاجتماع القادة العسكريين في مصر وسوريا والتنسيق بينهما على خطة الحرب.
وطورت مصلحة الدفاع المدني بمعدات إطفاء قوية وحديثة، وهى لا تمثل إزعاجاً للعدو، لكن الحقيقة أنها كانت تجهز لتجريف خط بارليف.
كما شملت الخطة استيراد مخزون استراتيجي من القمح، عن طريق قيام المخابرات العامة بتسريب معلومات بأن أمطار الشتاء قد غمرت صوامع القمح، وأفسدت ما بها، وتحوّل الأمر لفضيحة إعلامية استوردت مصر على أثرها الكميات المطلوبة. إخلاء المستشفيات تحسباً لحالات الطوارئ، عن طريق تسريح ضابط طبيب من الخدمة وتعيينه بمستشفى الدمرداش، ليعلن عن اكتشافه تلوث المستشفى بميكروب، ووجوب إخلائها من المرضى لإجراء عمليات التطهير.
وكذلك اختيار موعد هجوم تحتفل فيه إسرائيل بعيد الغفران اليهودي، وتغلق خلاله المصالح الحكومية بما فيها الإذاعة والتليفزيون كما اختير على أساس الظروف المناخية والسياسية المواتية، كما كان المجتمع الإسرائيلي منشغل بالمعارك الانتخابية التشريعية. الإعلان عن زيارة قائد القوات الجوية اللواء حسنى مبارك إلى ليبيا يوم 5 أكتوبر، ثم تقرر تأجيلها لعصر اليوم التالي 6 أكتوبر 1973.
حرب أكتوبر والانتصار الأعظم في تاريخ العرب
افتتحت مصر حرب 1973 بضربة جوية في الساعة 2 ظهراً، تشكلت من 222 طائرة مقاتلة في وقت واحد وعلى ارتفاع منخفض، عبرت قناة السويس وخط الكشف الراداري الإسرائيلي.
وقد استهدفت محطات الشوشرة والإعاقة في أم خشيب وأم مرجم ومطار المليز ومطارات أخرى ومحطات الرادار وبطاريات الدفاع الجوي وتجمعات الأفراد والمدرعات والدبابات والمدفعية والنقاط الحصينة في خط بارليف ومصاف البترول ومخازن الذخيرة.
وكانت الخطة تتضمن ضربتين متتاليتين، لكن النجاح الهائل للضربة الأولى، أدى لإلغاء الضربة الثانية.
بعدها بخمس دقائق قامت أكثر من 2000 قطعة مدفعية وهاون ومعها لواء صواريخ تكتيكية أرض بقصف مركز لمدة 15 دقيقة صانعة عملية تمهيد نيراني، وكانت هذه هى القصفة الأولى على عمق 1.5 كيلو على الشاطئ الشرقي للقناة.
وأثناء ذلك تحركت مجموعات اقتناص الدبابات وعبرت قناة السويس بقوارب مطاطية، لتدمير دبابات العدو.
وفي الساعة 2.20 أطلقت المدفعية القصفة الثانية على عمق 1.5 : 3 كيلو، وأثناء ذلك بدأت موجات عبور الجنود المشاة، في القوارب الخشبية والمطاطية.
وفى نفس الوقت قام سلاح المهندسين بفتح ثغرات في الساتر الترابى لخط بارليف عبر تشغيل طلمبات المياه وإزاحة أطنان الأمتار المكعبة من الرمال.
وبعد فتح الثغرات قامت وحدات الكباري بإنزال وتركيب كباري استغرقت من 6-9 ساعات حتى تركيب جميع الكباري الثقيلة والخفيفة والهيكلية والناقلات البرمائية.
الساعة 4.30 تم عبور 8 موجات من المشاة وأصبح لدى القوات المصرية على الشاطئ الشرقي للقناة خمسة رؤوس كباري.
وبحلول الظلام أتمت عملية العبور إلى شرق القناة حتى أكملت 80 ألف مقاتل مشاة و 800 دبابة ومدرعة ومئات المدافع.
قامت قوات البحرية المصرية في بورسعيد بقصف النقطة الحصينة للعدو جنوب بورفؤاد، والأهداف المعادية في خليج السويس.
وقصفت عبر لنشات الصواريخ تجمعات للعدو في رمانة ورأس بيرون على ساحل البحر المتوسط وعلى خليج السويس وهاجمت أهداف العدو الحيوية في رأس مسلة ورأس سدر.
وهاجمت الضفادع البشرية منطقة البترول في بلاعيم، وأعاقت وحدات الألغام الملاحة في مدخل خليج السويس عن طريق بث الألغام فيه.
وقطعت القوات البحرية المصرية الملاحة في المواني الإسرائيلية على البحر المتوسط بنسبة 100 % وفى البحر الأحمر بنسبة 80 %
بلغت خسائر مصر في اليوم الأول 5 طائرات ، 20 دبابة ، 280 شهيد، وخسر العدو 25 طائرة و 120 دبابة، ومئات القتلى، وتدمير 15 حصن في خط بارليف.
واندهش العالم بما يحدث في المنطقة، فلأول مرة يحقق العرب والمسلمون قوة وانتصاراً مدهشاً منذ سقوط الخلافة العثمانية، ورغم اختلاف موازين القوى بين العرب وإسرائيل.
بالفيديو.. مشاهد من حرب أكتوبر
عرضت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، بعض البرومو هات، لمشاهد من حرب أكتوبر المجيدة.
 
 
 
 فيديو رقم 3 لحرب 6 اكتوبر 
 
المساندة العربية لمصر خلال حرب أكتوبر
مواقف نبيلة سطرها التاريخ بحروف من ذهب، حملت مشاعر فياضة من الحب والأخوة بين الأشقاء في الأزمات قبل الانْفِراجات، تمر الأيام والسنين وتظل المواقف محفورة في القلوب والأذهان، انها مواقف الدول العربية مصر مصر في حرب 6 أكتوبر المجيدة عام 1973.
سوريا.. كان الدور الأكبر لسوريا التي كانت تحارب على الجبهة الأخرى لتحرير الجولان ضد العدو الإسرائيلي، حيث اندلعت الحرب في هضبة الجولان بين سورية وإسرائيل في السادس من أكتوبر 1973 بالتزامن مع الهجوم المتفق عليه بين سوريا ومصر.
الكويت.. تواجدت قوة مشاة في منطقة كبريت غرب القناة قبل الحرب، وعند حدوث الثغرة واقتراب القوات الإسرائيلية من منظقة تمركزها انسحب أفراد تلك القوة دون قتال.
وبعد اندلاع الحرب، أرسلت الكويت قوة حربية إلى الجبهة المصرية، أسوة بما أرسلته إلى الجبهة السورية (قوة الجهراء). وبعثت 5 طائرات "هوكر هنتر" على الرغم من امتلاكها 8 طائرات فقط، بالإضافة إلى طائرتي نقل من طراز سي-130 هيركوليز، لحمل الذخيرة وقطع الغيار.
ووصلت الطائرات إلى مصر في مساء 23 أكتوبر ونزلت في قاعدة قويسنا التي كانت أنوارها مطفأة لظروف الحرب، وحال وصول الطائرات الكويتية أضيء المدرج لثوانٍ محددة لنزول الطائرات، ثم أغلقت أضواؤه فورا.
السعودية.. تبرعت السعودية بمبلغ 200 مليون دولار، كما قامت بحظر صادرات البترول للغرب مع باقي الدول العربية النفطية بعد لقاء السادات بالملك فيصل ابن عبدالعزيز رحمه الله بالسعودية في أغسطس 1973 ، مما خلق أزمة طاقة طاحنة بالغرب.
كما قامت السعودية بإنشاء جسر جوي لإرسال 20000 جندي إلى الجبهة السورية، وتألفت القوات السعودية من لواء الملك عبد العزيز الميكانيكي المكون من 3 أفواج
العراق..تمركز سرب "هوكر هنتر" العراقي قبل الحرب بفترة في مطار قويسنا، وشاركت طائرات السرب في الضربة الجوية المركزة يوم 6 أكتوبر، وكانت القوات البرية المصرية تطلب السرب العراقي بالاسم لدعمها في أعمالها القتالية وهذه شهادة حق في كفاءة هذا السرب، وأرسلت العراق على الجبهة السورية 3 أسراب ميج-21 ، سربين ميج-17، فرقة مدرعة، فرقة مشاة.
الجزائر.. كان للجزائر دور كبير فى المساعدة، حينما اندلعت الحرب في 6 أكتوبر 1973 قام الرئيس "بومدين" بارسال سرب طائرات سوخوي-7 وسرب ميج-17 وسرب ميج- 21، ووصلت الى الجبهة المصرية فى ايام التاسع والعاشر والحادى عشر من أكتوبر.
وشاركت معظم الدول العربية بمساهمات كبيرة في الحرب مثل ليبيا الإمارات واليمن والبحرين والمغرب وتونس والأردن.
بالفيديو.. تسجيل صوتي لشارون عن حرب أكتوبر: أمضينا ليلة هي الأسوأ في حياتنا
أفرج أرشيف الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، وبمناسبة مرور 46 عامًا على حرب أكتوبر، عن تسجيل صوتي لضباط كتيبة 143 مدرعات التي كان يقودها آريئيل شارون رئيس الوزراء الأسبق، يتحدثون فيه عن الأحداث التي تلت الاشتباكات مع الجيش المصري في أعقاب الهجوم المضاد الذي شنه الجيش الإسرائيلي في 14 أكتوبر 1973.
وقالت هيئة البث الإسرائيلية، إن الجيش الإسرائيلي قرر ذلك اليوم، مد جسر لنقل القوات من شرق القناة إلى غربها، ووضع "شارون" خطته التي نصت على تمديد الجسر دون تدخل أي عنصر بشري، على عكس الجسور التي مددتها مصر على طول القناة، وهو جسر من صناعة ألمانية حصلت عليه إسرائيل سرا.
وبحسب التسجيل الصوتي، فإن أحد ضباط الكتيبة، أكد أن قوات المدرعات والدبابات لعبور شرق القناة، استعدت لاستخدام الجسر، في وقت بدأت فيه 8 طائرات مصرية من طراز ميج الروسية، هجوما عليه، وتصدت لها صواريخ مضادة، وتم إسقاط معظمها، وحين عبرت القوات، وقعت اشتباكات عنيفة مع القوات المصرية.
وفي التسجيل الصوتي، يظهر صوت "شارون" يسأل العميد يعقوب آيفن- الذي قاد الهجوم- عن الوضع، ونصحه بشن هجوم سريع، فيما رد "آيفن": "حاليا أتقدم نحو الاشتباك"، بينما أكد له "شارون": "عليك الهجوم بسرعة وإلا إذا حل الليل فستنتهى أنت وقواتك".
 
 
المكاسب الاقتصادية لحرب أكتوبر
أبرز لمكاسب حرب أكتوبر هى عائدات البترول الموجودة فى البحر الأحمر وسيناء وحصول مصر على إيراداتها مرة أخرى منذ الانسحاب الإسرائيلى من سيناء وحتى الآن، كما زادت عائدات السياحة نتيجة لانتهاء الحرب بالإضافة إلى الاستقرار السياسى واهتمام الدولة بالسياحة وخصوصاً فى جنوب سيناء بالإضافة إلى استرداد الموانى البحرية وانتعاش حركة التجارة الداخلية والخارجية إلى جانب انتعاش حركة الصيد نتيجة استرداد السواحل المصرية وغير ذلك.
كما تم إعادة افتتاح قناة السويس عام 1975 للملاحة الدولية وإعادة عائدات إيرادات قناة السويس للدولة المصرية إذ سجلت عائدات قناة السويس 5 مليارات و728 مليون دولار فى عام 2018 كما سجل عام 2017 عبور 17 ألفًا و550 سفينة كل هذا ساهم فى تطوير قناة السويس وفتح الأبواب أمام مشروعات استثمارية جديدة فى القناة.
وتم إعادة توطين وتنمية مدن القناة وسيناء بجانب تشجيع الاستثمارات الأجنبية والصناعات الوطنية وفتح فرص أمام بناء مدن صناعية جديدة ما كانت لتبنى على طريق الإسماعيلية مثل العاشر من رمضان وفتح فرص لبناء مجتمعات عمرانية جديدة فلولا حرب أكتوبر لتغيرت الخريطة الاستثمارية فى مصر فالصناعات الوطنية ساهمت فى زيادة التصدير والاكتفاء الذاتى من المنتجات وساهمت فى خفض نسب البطالة وارتفاع مستوى المعيشة وبانتهاء حرب أكتوبر حافظت مصر على الموارد البشرية".
المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع