×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

ارتفاع كبير في حالات الشفاء من فيروس كورونا في الكويت ::: مفقود حقيبة يد بها مدنية وأوراق لمصري باسم محمد عبدالدايم بسطويسي ::: العثور على مبلغ مالي في خيطان ::: الأرصاد الكوييتية تكشف تفاصيل طقس اليوم ::: مُحاكمة سما المصري في "التحريض على الفجور" ::: سعر صرف الدينار الكويتي والعملات في البنوك المصرية اليوم السبت 6 يونيه 2020 ::: الكمامة لوحدها لا تكفي.. الصحة العالمية تصدر توجيهات جديدة للوقاية من كورونا ::: الهجرة: لجنة لدراسة مؤهلات العائدين من الخارج لمساعدتهم في الحصول على وظائف ::: وكالة الطاقة الذرية تعرب عن قلقها حيال منع دخولها مواقع إيرانية قديمة ::: بالأرقام.. تجاوزنا 30 ألف إصابة بفيروس كورونا والأمل فى إرتفاع حالات الشفاء ::: بعد اعترافه بالفيديو المخل.. إحالة الممثل المشهور إلى النيابة ::: اكتشاف كواكب شبيهة للأرض ::: رسالة غامضة من تركي آل الشيخ ::: "3 دقائق لعب" تكتب نهاية المؤلمة لـ 4 أطفال في نهر النيل بحلوان ::: تدابير جديدة من السعودية بعد ارتفاع حالات كورونا :::

محمد كمال يكتب ..أنتِ طالق يا هانم

محمد كمال يكتب ..أنتِ طالق يا هانم

محمد كمال

+    -
09/07/2019 11:25 ص
كتب : محمد كمال
قبل النقطة بنقطة عن.. جملة " أنتِ طالق يا هانم" وتداعياتها التي تزلزل أركان الأسرة.
لقد أفزعتني احصائية صدرت حديثا عن " الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء" تشير الى ارتفاع حالات الطلاق في مصر الى مستويات مخيفة تستدعي الوقوف كثيرا عندها من أجل إيجاد الحلول السريعة لها سواء كانت من الجهات الحكومية ذات الصلة أو جمعيات المجتمع المدني فضلا عن "المجلس القومي للمرأة" - أو من يهمه الأمر..
يكفي ان نقرع جرس الإنذار بأن شير الى ان هناك..
(حالة طلاق تتم كل دقيقتين ونصف)
يعني في اليوم الواحد 2500 حالة!!
وبلغة الأرقام التي لا تكذب أو حتى تتجمل:
نجد أن عدد شهادات الطلاق بلغت 211 ألفاً و554 عام 2018 مقابل 198 ألفاً و269 إشهاداً عام 2017 بنسبة زيادة 6.7%.
كما أن معدل الطلاق 2.2 في الألف عام 2018 مقابل 2.1 في الألف عام 2017 وبلغ في حين بلغ معدل الطلاق بالحضر 2.9 في الألف مقابل 1.7 في الألف بالريف.
.. هنا بعض الأسباب الحقيقية وراء ارتفاع نسبة الطلاق في مصر؟
أولا.. الأزمات الاقتصادية.
ثانيا.. تسهيل المتعة الحرام.
ثالثا.. "غياب " الست أمينة وعدم استيعاب ثقافة " سي السيد ".
رابعا.. الجهل بالثقافة الجنسية.
(تشكل نحو 40 % من حالات الطلاق)
خامسا.. الغضب والانفعال غير المبرر.
سادسا.. تسرع الأهل في زواج أبنائهم في سن مبكرة.
سابعا.. عدم التكافؤ الدراسي أو الثقافي أو الديني بين الزوجين.
والسؤال الذي يطرح نفسه وبقوة.. من يدفع الثمن؟
بكل تأكيد الأولاد لا سيما إذا كانوا في مرحلة الحضانة حيث باتت البيئة غير مواتية للنمو الطبيعي سواء النفسي او العقلي وهذه " أم المشاكل" الناجمة عن الطلاق.
طيب.. وماذا عن رأي الدين في هذه الأمر؟
أعتقد ان دور المؤسسات الدينية ما زال ضعيفا الى حد الفشل في التصدي لهذه الظاهرة.
آخر السطر:
الغريب والمتناقض في أمر المجتمع مع مشكلة الطلاق هو أن نسبة العنوسة بين الشبان والشابات وصلت وفق احصائيات غير مدققة إلى 15 مليون حالة ما يعني أن هناك خلل ما في المجتمع يتطلب أطر قانونية وإنسانية وعاطفية لحل هذه المعضلة التي تتفاقم عاما بعد آخر.. أليس كذلك.
Mka969@hotmail.com
المصدر:

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع