×

مصريون في الكويت

EGKW

ليست روسيا أو أمريكا.. دولة كبرى قد تطيح بأحلام أردوغان هذه المرة

ليست روسيا أو أمريكا.. دولة كبرى قد تطيح بأحلام أردوغان هذه المرة

ألمانيا تسعى لترويض أردوغان

+    -
07/07/2020 03:03 ص
كتب : Egyptians in Kuwait

تخوض ألمانيا مباراة صعبة ضد تركيا وحكومة الرئيس رجب أردوغان، تود خلالها لو تنتهي لصالحها وتنهي نزيف الاقتصاد الألماني من خلال مواطني أردوغان، وتنهي شغب أنقرة في مياه المتوسط ودولتي ليبيا وسوريا ، وفق ما قالت صحيفة جريك سيتي تايمز.

وتضطر ألمانيا إلى التعامل مع تركيا للاقتراب الجغرافي ولوجود نحو 5 ملايين تركي بألمانيا.

تحت ذريعة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19)، هناك على الأقل ثلاث مصالح مختلفة تمامًا على المحك تريد ألمانيا التخلص منها أو على الأقل تحجيمها.

فهناك تبادل تجاري لا تريده ألمانيا بالشكل الحالي وتسعى لتقليله، وهناك نزاع سياسي في تسخير تركيا للناتو، ورغبة في الانتقام وضرب أحلام أردوغان في سوريا وليبيا ومؤخرًا العراق.

والآن بعد أن أصبح أردوغان يعتمد بشدة على العملات الأجنبية، فإن ألمانيا لديها القوة التي تموله بها من خلال تحويلات ملايين الأتراك، وهذا ما تريد ألمانيا وقفه.

و كلما كان الوضع أسوأ في الاقتصاد التركي ، كان ذلك أفضل للمصالح الألمانية في البلاد.

بدون مليارات السياحة والاستثمار ، ستواجه الحكومة التركية وأردوغان شخصيًا صعوبات أكثر مما يواجهونه بالفعل وبالتالي يصبحون أكثر اعتمادًا على ألمانيا.

بالطبع ، ليس من قبيل المصادفة أن تعلن شركة فولكس فاجن الالمانية قبل يوم واحد فقط من زيارة الوفد التركي لبرلين أنها لن تبني المصنع في مانيسا بتركيا ، كما هو مخطط، وذلك في تنفيذٍ لسياسات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بعدم اعطاء تركيا فرصة لابتزازها.

وحتى لو كانت فولكس فاجن قد أنشأت بالفعل شركة تابعة لها في تركيا، فالحكومة الألمانية تتبع سياسة صارمة بشكل غير معتاد تجاه تركيا .

وفقًا لـلصحيفة ترتبط الطموحات السياسية ارتباطًا وثيقًا بالمصالح الاقتصادية لألمانيا، فقد أكد وزير الخارجية الاتحادي هيكو ماس مرارًا في برلين أن ألمانيا تتولى الآن رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي، وهي بموقع قوة لا يجب الاستهانة به.

واقترح ماس على تركيا استغلال الوقت الحالي لمعالجة القضايا القديمة مع ألمانيا و تحييد المشاكل.. وإلا ستجد تركيا مالا تتوقعه، وفق رأي محللين، وستمر تركيا بأشهر عصيبة .

بالنسبة لألمانيا ، يكمن التحدي الأكبر في القضايا التي ذكرها ماس في برلين حول سوريا وليبيا ، والتي تشمل أيضًا الوضع في شرق البحر الأبيض المتوسط.

فالغواصات التركية تجوب المنطقة ،كما هو الحال مع كل من الروسية والأمريكية.

ولذا، فمن مصلحة ألمانيا أن تنسحب تركيا من هذه الأماكن ولذا، فقد تعمل ألمانيا على الظهور مجددًا بقوة لإجبار أردوغان على التراجع، ولتصبح ألمانيا أكبر تهديد له في الفترة المقبلة.

المصدر: ص.ب

دولة كبري  احلام أردوغان  روسيا  أمريكا  تركيا  مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع