×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

حار بالكويت.. حالة الطقس بدول الخليج اليوم ::: الكويت تدين اقتحام قوات الاحتلال لساحات المسجد الأقصى ::: طقس شديد الحرارة اليوم بالقاهرة والمحافظات ::: الكويت.. اضافة تطعيمات كورونا إلى تطبيق هويتي ::: موعد اعلان المدارس نتائج امتحانات نهاية العام لصفوف النقل ::: في تحديث جديد.. المعلومات المدنية تضيف تطعيمات كورونا إلى تطبيق «هويتي» ::: ننشر بيان الصحة الكويتية لمستجدات فيروس كورونا ::: دليل جديد.. كوكب المريخ كان مؤهلا لفرص الحياة ::: الكويت تغلق مقهيين قدما «الشيشة» للزبائن أثناء الحظر ::: ارتفاع مستمر في اصابات فيروس كورونا في مصر.. بيان رسمي ::: القوات الإسرائيلية تنسحب من ساحات الأقصى ::: اخر كلام | وزير التعليم العالي يكشف موعد آخر حضور للطلاب في الجامعات ::: الزمالك يحتفل بأول تتويج مصري في تاريخ كرة القدم ::: برطمانات البقشيش.. ميزة جديدة يطرحها "تويتر" ::: قرار عاجل من النيابة بشأن أربعة متهمين باحتجاز طفلين وتعذيبهما بعين شمس :::

كورونا تقضى على عرش الشيشة فى المقاهى للأبد

كورونا تقضى على عرش الشيشة فى المقاهى للأبد

كورونا تقضى على عرش الشيشة فى المقاهى للأبد

+    -
09/04/2021 02:44 م
كتب : هشام الهلوتي
“رُب ضارة نافعة” هكذا يقول المثل العربى بمعنى ان هناك بعض الاحداث الضارة قد تعود بالنفع احياناعلى الناس ، وهو ماحدث بالنسبة لفيروس كورونا ،فرغم ما سببه الفيروس القاتل من كوارث للبشرية اودت بحياة نحو 3ملايين واصابة أكثر من 130مليون الا انه فى مصر كان أقل حدة وشراسة و جاء بفائدة عظيمة متمثلة فى اقلاع الملايين من مدمنى الشيشة اجبارياً عن هذه العادة .
فمع بداية جائحة كورونا اواخر عام 2019 بمدينة “ووهان” الصينية وانتشارها فى ارجاء العالم وصولا الى مصر فى مارس من العام الماضى2020 اتخذت الحكومة المصرية قرارا حاسما بمنع تدخين الشيشة، إيماناً بالدراسات العلمية المثبتة أن تدخين السجائر والشيشة وأى شكل آخر من منتجات التبغ يمكن أن يؤدى إلى زيادة فرص الإصابة بفيروس كورونا.سيئة المدمرة للصحة.
القرار دفع كثير من مدخنى الشيشة الذين كانت لديهم رغبة فى الاقلاع عن هذه العادة وكانت تنقصهم الارادة على إتخاذ هذه الخطوة فعلياً ،كما اجبر ملايين آخرين على الاقلاع المفاجئ وكما قال أمير الشعراء احمد شوقى ” إن من السموم الناقعات دواء”.
الآن وبعد مرور اكثر من عام على قرار الحكومة المصرية بمنع الشيشة بالمقاهى والمطاعم بات من المؤكد ان عرش الشيشة قد سقط الى الابد خاصة وان الدراسات اثبتت ان الاقلاع المفاجئ عن التدخين اكثر نجاحا من الاقلاع المتدرج استنادا الى دراسة نشرت عام 2016في دورية “سجلات الطب الباطني”.
قرار منع الشيشة رغم انه عكر مزاج بعض مدمنى هذه العادة السيئة وفك الارتباط الوثيق بين “المقهى والشيش” الا انه حظى بتاكيد الغالبية العظمى من المجتمع الذى طالما عانى من تلوث البيئة بسبب دخان الشيشة وخاصة داخل الكتلة السكنية بالمناطق الشعبية وايضا بالمناطق الراقية.
وهو ماأكده استطلاع رأى أجراه “مركز استطلاعات وبحوث الرأي العام”، بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، وكشف عن أن 93.6% من المواطنين المشمولين بالاستطلاع وافقوا على استمرار منع “الشيشة” في المقاهي والكافيهات.
ووفقا لشعبة الأدخنة بالاتحاد العام للغرف التجارية فقد انخفض استهلاك المصريين لتبغ المعسل بنسبة بلغت 75% من اجمالى استهلاك كان يُقدر بنحو 50 ألف طن سنويا بقيمة 3 مليارات جنيه.
قرار منع الشيشة الذى تزامن مع وصول كورونا الى مصر سبقته محاولات كثيرة من جمعيات حقوقية وبيئية وشخصيات عامة وبرلمانية طالبت بمنعها بل وتجريمها وكان من بينها ماطالب به احد اعضاء مجلس النواب عام 2018 قبل جائحة كورونا بعامين على الاقل بتجريم الشيشة مؤكدا إن “الشيشة” ظاهرة منتشرة في المجتمع بشكل مزري، واقترح تجريم تناول الشيشة، وتحديد قيمة الغرامة الخاصة بتناول الشيشة، وفقَا لتكرار جُرم تناولها.
وقال لو كان من حق المواطن أن ينفخ في الشيشة، باعتبار أن ذلك يأتي في إطار الحرية الشخصية، فمن حقي كمواطن أن أستنشق هواءً نظيفًا”.
قرار الحكومة بمنع الشيشة اشادت به ممثلة منظمة الصحة العالمية فى مصر مؤكدة أن التدخين يعتبر عامل خطورة للإصابة بعدوى الجهاز التنفسي السفلي، وفيروس كورونا المستجد، حيث يضر بشكل أساسي بالجهاز التنفسي ،وأن مشاركة منتجات التبغ مثل الشيشة تنقل الفيروس بين الناس، حيث إن أجهزتها ا قد تساهم فى هذا الخطر من خلال عدم توفير بيئة تعزز بقاءها نظيفة، بالإضافة إلى أن تدخين الشيشة يساهم فى دخول الفيروس للجسم، حيث إن الأشخاص عادةً ما يتشاركون في استعمال مبسم واحد وخرطوم واحد، خاصة فى التجمعات والمناسبات الاجتماعية، ما يزيد من فرص انتقال العدوى، علاوة على ذلك فإن التدخين يضر بالرئتين والقلب وأجزاء الجسم الأخرى وقد يزيد من خطر الإصابة بحالة شديدة من فيروس كورونا،
واكدت ممثلة منظمة الصحة العالمية فى مصر أن هذا القرار كان له أثر كبير فى خفض انتقال العدوى خاصة بين الشباب، لذا يجب على الحكومة بكل قطاعاتها المعنية أن تعزز من استمرار تطبيق هذا القرار فى الفترة المقبلة لما لذلك من أهمية قصوى فى الحفاظ على صحة المواطنين.
وفى هذا الاتجاه وجهت وزارة الصحة والسكان رسالة إلي المدخنين جاء نصها” لاتكن السبب في ضرر أحبابك .. أهلك وأصدقائك لأن غير المدخنين لهم الحق في هواء نقي خال من التبغ”
وأكدت وزارة الصحة والسكان أن تدخين الشيشة يمكن أن يزيد من احتمال الإصابة بفيروس كورونا، وقالت: لا تدخن الشيشة أو تتبادل تدخينها مع الآخرين أثناء جائحة كورونا والي الأبد .
وأضافت وزارة الصحة والسكان، أن مشاركة مبسم الشيشة وخراطيمها يمكن ان تنقل العدوى بفيروس كورونا بين المواطنين .
وحذرت وزارة الصحة والسكان، من مخاطر تعرض غير المدخنين لنواتج احتراق تبغ المدخنين، التى تحولهم لمدمنين سلبيين.
وأوضحت الوزارة، أن الدخان الصادر من المدخنين، يعرض كلا من المدخن وغير المدخن لأضراره، حيث يسبب سرطان الرئة لغير المدخنين، ويزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.
وأضافت الوزارة، أن التدخين السلبى يتسبب فى وقوع 100 ألف وفاة مبكرة سنويا من غير المدخنين، من الرجال والنساء والأطفال، موضحة أن دخان التبغ يحتوى على أكثر آلاف من المواد الكيميائية المعروفة، منهم 40 مادة تسبب السرطان.
وفى هذا الصدد أكد خبير فى أمراض الصدر أن “مبسم الشيشة” ناقل لـ”كورونا”، حتى لو كان “المبسم” جديد.
وأضاف إن الميكروب أو الفيروس أو الجرثومة التي تتواجد في اللعاب أو الجهاز التنفسي، تنتقل من الشخص المصاب ليس فقط عبر “المبسم”، حتى لو قيل عنه “مبسم طبي”، أو ذو استخدام واحد، ولكنها تنتقل الى “الزجاج والمياه والخرطوم”، مشيرا الى ان المبسم لن يحمى المدخن من كورونا أو الالتهاب الكبدي الفيروسي،والسل، وغيرها من الأمراض المعدية.
المصدر: صحتك 24

كورونا   الشيشة   المقاهى   مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع