×

مصريون في الكويت

EGKW

طيب!!! «سوق».. سلوك (2) بقلم : حسام فتحي

طيب!!! «سوق».. سلوك (2)  بقلم : حسام فتحي

حسام فتحي

+    -
08/12/2019 09:14 م
كتب : حسام فتحي
تحدثت بالأمس عن أننا في مصر نجحنا في إنشاء شبكة طرق رائعة، وفشلنا في تقويم اعوجاج سلوك أغلب سائقي السيارات.. بأنواعها. 
وقلت إن الأمر لا يقتصر فقط على عدم معرفة قواعد المرور، أو الالتزام بآداب قيادة السيارات، وإنما تخطى ذلك إلى سلوك يؤثر - في قناعتي - على الأمن القومي المصري من خلال بث الفرقة في المجتمع، وزعزعة الوحدة الوطنية والاجتماعية ونشر الكفر بالمساواة أمام القانون.. وأخيرا نسف الانتماء وقتل الروح الوطنية.
وأعني بذلك سلوك «بعض» أصحاب السيارات الخاصة (الملاكي) الذين «ميزوا» سياراتهم بصبغ زجاجها الخلفي والجانبي باللون الأسود القاتم، واكتفوا بوضع «نسر ذهبي» ضخم على الزجاج الخلفي، وغالباً ما يصحب ذلك طمس للوحات المعدنية، أو صنع لوحات خاصة بأرقام أصغر حجماً، والجديد هذا العام كان إضافة عبارة «هيئة قضائية»!!
مثل هذا السلوك «المشين» لا يضر فقط بالسلم الاجتماعي، لكنه ينخر في أساس مبدأ المواطنة، ولا أظن أن ضابط شرطة حقيقيا أو ضابط جيش محترما أو وكيل نيابة يمثل القانون أو قاضيا مهابا يقوم واعياً بسلوك مثل هذا السلوك المعيب، وهنا يقع العبء الأكبر على المسؤول عن تطبيق القانون، وأيضاً على المشرع الذي عليه أن يتفهم الأثر السلبي لمثل هذا السلوك وبالتالي يشدد العقوبة لتصل إلى حجز المركبة «فعلياً» لمدة «موجعة»، وسحب رخصة قيادة صاحبها، ثم مصادرة المركبة وإلغاء رخصة القيادة تماماً إذا تكررت المخالفة.
أما المسؤول عن تطبيق القانون ـ رجل الشرطة - فيجب أن تصدر له تعليمات مشددة للتصدي لهذه الظاهرة المقيتة التي يتعدى ضررها مجرد المخالفة المرورية، ويقوم بتطبيق القانون بصرامة على الجميع مهما كانت مناصبهم ورتبهم، فالدستور المصري ساوى بين الجميع، ولم يميز فئة على أخرى لا في ملكية السيارات الخاصة ولا غيرها.
رحم الله الراحل العبقري خالد صالح الذي جسد المشهد الرائع الذي تحدث فيه عن الأوضاع الاجتماعية داخل مصر وقتها بقوله: «محدش يقدر يعيش مطمن إلا التلاتة دول: الجهات السيادية ومنظومة العدالة (القضاء والنيابة والشرطة)، ومنظومة الثروة.. دول الفئات الآمنة ليوم الدين»! فانتبهوا أيها السادة!!
- ملاحظة أخيرة: هل هناك عقوبة رادعة لمن يضع بوقاً يطلق أصوات سيارات الإسعاف والشرطة والمطافئ في سيارته الخاصة؟! أم أننا حقاً وصلنا مرحلة الـ بي بي؟
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.
المصدر: مصريون في الكويت

سوق سلوك  حسام فتحي  مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع