×

مصريون في الكويت

EGKW

طيب!!! الكومبارس المحترف والإعلام العشوائي : حسام فتحي

طيب!!! الكومبارس المحترف والإعلام العشوائي : حسام فتحي

حسام فتحي

+    -
11/09/2019 09:54 ص
كتب :
ضحكت طويلا من ذكاء وسرعة بديهة عم نجيب ساويرس عندما سألوه في صفحته على تويتر: ايه رأيك في محمد علي يا نجيب بيه؟..
فرد كالبرق: محمد علي هو صانع النهضة المصرية وباني القناطر الخيرية وازدهرت الصناعة والزراعة في عصره (وألحق كلماته بـ 3 وجوه ضاحكة).
أولاً، نهنئ نجيب ساويرس على سرعة البديهة والذكاء، فهما من نعم الله على عباده، وثانيا نبارك له إعلان الهيئة القومية للأنفاق فوز تحالف شركة أوراسكوم وشركة ميتسوبيشي اليابانية بعقد تنفيذ المرحلة الأولى للخط الرابع لمترو أنفاق القاهرة بقيمة 2 مليار دولار (حوالي 33 مليار جنيه مصري فقط لا غير) والذي سيربط غرب الجيزة و6 أكتوبر بوسط البلد ومصر القديمة ومدينة نصر وحتى القاهرة الجديدة بطول 42 كيلومترا.. مبروك مرة ثانية يا عم نجيب.
نرجع إلى «نكتة» محمد علي الذي هو بيت القصيد، شاهدت فيديوهات المقاول «الفنان» أو الكومبارس المتكلم الذي كان يمثل «بفلوسه» والهارب إلى اسبانيا الذي صنعت منه قناة «الجزيرة» بطلا من ورق، بصراحة لم أقتنع به بأي شكل من الأشكال، لا بأسلوب حديثه السوقي، ولا أدائه التمثيلي الذي لا يتعدى أداء «كومبارس متكلم» بلغة السينما، لكن لا شك أنه تسبب في حالة من التشكيك والبلبلة لا يستحقها لا هو ولا من يقف وراءه، وذلك بسبب أن شخصا بهذه المواصفات «تداخل» إلى درجة كبيرة في «مقاولات» أشرفت عليها الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، وهو يتعامل مع هذه المشروعات منذ 15 عاما حسب مزاعمه، أي منذ عام 2004 تقريبا.. قبل يناير 2011 بـ 7 سنوات، فالأمر لا علاقة له لا بيناير 2011، ولا 30 يونيو ولا غيرهما.
ولن ألوث مداد قلمي بالخوض في محتوى ادعاءات ومزاعم المقاول الهارب، وإنما ستنصب ملاحظاتي على ما أعتقد أنني أفهم بعضا من قواعده، ألا وهو التعامل الإعلامي مع فقاعة من هذا النوع.
أولا: نظرية عدم الرد، والصمت تجاه المزاعم لا تنفع بعد أن تدخلت الآلات الإعلامية التابعة للإخوان والدول الداعمة لهم وتلقفوا القضية ـ وربما صنعوها أصلا - وحولوها إلى إساءات للجيش المصري.
ثانيا: تكشف حجم وعدم احترافية آلة الرد الإعلامي الرسمي وشبه الرسمي الذي تخبط ولم يستطع التعامل مع فقاعة الاتهامات بشكل احترافي مقنع، رغم محاولات الجنرالين موسى وبكري!
ثالثا: أصبح من الضروري وجود «مايسترو» إعلامي حقيقي ومحترف يمكنه الإشراف على أجهزة إعلامية قوية واحترافية تتصدى للآلة الإعلامية المعادية التي تتسم بالحقارة وانعدام الأخلاق.. لكنها «محترفة» وتمويلها «مفتوح»!!
رابعا: أما محتوى ما جاء في فيديوهات المقاول الكومبارس المتكلم فليس دورنا.. ولا هدفنا الخوض فيه، واثق تماما في جيش بلدي وفي أنه قادر على تصحيح أي سلبيات في التعاملات التي فرضتها عليه ظروف المرحلة.
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.
المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع