×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

بالفيديو| عبد العزيز التميمي يتحدث عن شخصية مصرية يفتخر بها العالم العربي ::: هل توجد دول تمول سد النهضة؟ وزير الخارجية المصري يجيب ::: وزير خارجية تركيا: وفد تركي سيتوجه إلى مصر مطلع مايو ولقاء مع وزير الخارجية المصري ::: وزير الخارجية: التعنت الإثيوبى يعرقل مسيرة مفاوضات سد النهضة ::: الأرصاد تعلن موعد ذروة ارتفاع درجات الحرارة بالقاهرة ::: شوفت فيه الرجولة المصرية.. الهجرة تروي قصة بطل مصري ساهم في القبض على إرهابي بأمريكا ::: وفاة الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد ::: سعر صرف الدينار الكويتي والعملات اليوم الخميس 15 أبريل 2021 ::: نصائح لتجنب الكسل في العبادة.. تعرف عليها ::: نصائح تساعدك على الصيام وتقلل شعورك بالعطش ::: الأرصاد الكويتية تكشف تفاصيل طقس اليوم ::: إسبانيا تستقبل قرابة مليون مهاجر مغربي ::: قبول 25 ألف تظلم وإدراجهم على السيستم فى الإعلان الـ14 بالإسكان الاجتماعى ::: الكويت.. القبض على لص المركبات والدراجات «السمين» في العارضية ::: ننشر بيان الصحة الكويتية بشأن الاصابات الجديدة بفيروس كورونا وحالات الشفاء :::

ضوء فى آخر النفق.. جميزة.. مغربية!

ضوء فى آخر النفق.. جميزة.. مغربية!

ضوء فى آخر النفق.. جميزة.. مغربية!

+    -
25/02/2021 03:05 م
كتب : محمود الشربينى
ــ كل ماهو مقدس يمسك بألباب الناس. أجدادنا القدماء وأحفادهم لا يزالون حتى اليوم يعتقدون - فى رموز مقدسة كثيرة، من أهمها شجرة مقدسة اسمها «الجميزة». اتخذوها رمزًا للآلهة، مثل حتحور إلهة السماء، والحب، والموسيقى، والسعادة، والخصوبة. كما أن النقوش الظاهرة على التوابيت وبعض جدران المعابد تبين أن المتوفى كان يتلقى أكسير الحياة منها. فيما بعد ارتبطت شجرة الجميز بالسيدة مريم العذراء.
ــ د. أحمد الحصرى يضيف بعدًا آخر بقوله أن شجرة الجميزة، دائمًا ما تظهر فى كتاب الخروج من النهار وكتاب العالم الآخر، مشيرًا إلى أن الجميزة السماوية فى اعتقادهم كانت تمثل نوت وحتحور وإيزيس التى كانت تلقب بسيدة السماء، والثلاثة يمثلون رمز الأمومة السماوية للإنسان. وطبقًا للمؤرخ هيردوت فإن مصر كثيفة أشجار الجميز، حيث استخدم الإنسان ثمارها فى الطب كما تناولها كفاكهة.. كما أنه قدسها واعتقد أن البوابة الشرقية للسماء تقف عليها شجرتا جميز، تشرق الشمس كل يوم من خلالهما، ولذا رسمت الجميزة على التوابيت الجنائزية.
ــ من هنا.. ولكونه بالأساس أقصرى من قرية «المريس»، ولكونه مرشدًا سياحيًا ودارسًا للتاريخ والآثار، فضلًا عن كونه فنانًا وموسيقيًا، فإن ناصر النوبى اختار الشجرة الخالدة اسمًا لفرقته المشهورة باسمها (الجميزة) باعتبارها تمثل لأجدادنا البعث والخلود، كونها معمرة لأكثر من 700 سنة، وهى تمثل التواصل الأصيل للنصوص الخالدة وغنائها بأسلوب عصرى». وهى منذ تأسيسها حاولت- كما يقول لى ناصر- «أن تبعث الروح المصرية فى النص والموسيقى والغناء، ولهذا فقد درب أكثر من 700 من المواهب الشابة بحثًا عن موهبة حقيقية لضمها للفرقة.
ــ وبفخر شديد يقول النوبى: «الجميزة» هى من نادت عَلىّ، فقد كنت فى زيارة لدير المدينة بالبر الغربى بالأقصر.. موطنى وبلدى الذى يحتوى على ثلث آثار العالم، وبينما كنت فى رحاب البيت الأبدى لكبير الفنانين «سن نجم»، رأيت منظرًا ونقشًا لحقول «اليارو» فى العالم الآخر، واليارو هى حدائق وبساتين الجنة. فى هذا المنظر رأيت الجنة التى خرج منها آدم.. ليس بها تفاح أو تين أو حور عين، بل كان بها نهر النيل والنخلة وأرض مصر (كمت) أى الأرض السوداء التى كونها فيضان النيل وبها شجرة الجميزة، فقد كان «سن نجم» يصطحب زوجته فى رحلة أبدية نحو الخلود، ولأن نهر النيل نهر من أنهار الجنة، فقد ألهم فيضانه المصريين القدماء حب الإبداع الفنى والغنائى والأدبى.
- بينما تنطلق فرقته بخطى واثقة، مدت الشجرة المقدسة - التى ارتبطت فى الأدب المصرى القديم بقصة «سنوحى» ومعناه ابن الجميز- أياديها البيضاء، لتختاره سفيرنا للثقافة المصرية فى المملكة المغربية.. وعندما يعن لنا اسمها يقفز لأذهاننا تاريخ مجيد من الإبداع العقلى والفنى والأدبى.. يبدأ بإطلالة على المفكر محمد عابد الجابرى صاحب الثلاثية الشهيرة (نقد العقل العربي) وكان فتحًا عربيًا جديدًا فى عالم الفكر والفلسفة، حيث تصدى لنظرياته مفكرون كجورج طرابيشى وآخرون. كما نتذكر مهرجانى أصيلة ومراكش!
ــ المبدعون المغاربيون اختاروا فناننا ناصر النوبى مستشارًا ثقافيًا للمركز الثقافى المغربى فى مصرليكون سفيرًا للثقافة المبدعة فى مصر وتلك قصة تستحق أن تروى.
المصدر:

ضوء فى آخر النفق  جميزة مغربية  محمود الشربيني  مصر  الكويت  مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع