×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

إعلامي عائد من "بي إن سبورت" يكشف كارثة قطرية على أمن الخليج (فيديو) ::: بسبب مونديال 2022 .. تامر أمين يهاجم قطر: درجة الحرارة هناك 50 (فيديو) ::: تتضمن أنظمة رادار وقذائف.. إرسال 3 آلاف عسكري أمريكي إضافي للسعودية ::: اتحاد الكرة يعتذر للجماهير عن عدم تمكنهم من دخول استاد القاهرة ::: بالفيديو | الكشف عن تفاصيل واقعة تحرش امرأة بالمارة في السعودية ::: كشف غموض مقتل عجوز محرم بك: «نجار» اغتصبها وخنقها خشية افتضاح أمره ::: إخلاء سبيل زوجة المطرب الشعبي صاحبة واقعة طفلي السلم في طنطا ::: فضل: هذا الجيل سيعالج هزة المنتخب الأول .. وسيحصد البطولة ::: مكتئب وحظه قليل.. حديقة حيوان تبحث عن عروس لـ القرد شبيه الإنسان (فيديو) ::: مع استمرار الصراع مع إيران .. عبور حاملة طائرات أمريكية مضيق هرمز ::: فضيحة.. نجل أردوغان يبيع منزله بالولايات المتحدة بـ خسارة خوفا من العقوبات ::: اشمعنا أنا.. زعيم عصابة اغتصاب فتيات "الريكلام" بالجيزة يروي تفاصيل استدراج ضحاياه ::: «معلوم» سرق «جنسية» و600 دينار وكمبيالات من مواطنة ::: الداخلية»: الانتهاء من إنجاز البنية المعلوماتية لتجديد الإقامات «أون لاين» ::: هل يجوز المسح على الكُم بدلا من غسل اليدين في الوضوء :::

شهر الانتصارات... حدث في مثل هذا اليوم 8 أكتوبر 1973

شهر الانتصارات... حدث في مثل هذا اليوم 8 أكتوبر 1973

مصريون في الكويت

+    -
08/10/2019 02:39 م
كتب : مصريون في الكويت - Egyptians in Kuwait
في ظل أجواء الانتصارات التي تعيشها مصر بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر الـ46، يستعرض موقع «مصريون في الكويت» تسلسل أحداث الحرب الخالدة ، وينشر الموقع تقريرا يوميا بعنوان«حدث في مثل هذا اليوم»، لمعرفة أحداث الحرب التي وقعت في مثل هذا اليوم منذ انطلاقها في السادس من أكتوبر عام 1973.
 
 
في يوم 8 أكتوبر كان العالم قد بدأ استيعاب أن الجيش المصري يحق الانتصار بالفعل على الجيش الإسرائيلي الذي كانوا يعتقدون أنه لا يقهر، وبدأت القوات المسلحة المصرية في اليوم الثالث من الحرب في استكمال هجومها ووقعت عدة معارك بين الطرفين
 
 
معركة عيون موسى .. الفرقة 19 تحتل مواقع إسرائيلية محصنة على الضفة الشرقية
هي إحدى معارك حرب أكتوبر التي وقعت في منطقة عيون موسى، والتي ما بدأت يوم 7 أكتوبر واستمرت في 8 أكتوبر1973، وقد كانت قوات قطاع الجيش الثالث تقاتل على عمق 8 إلى 11 كيلو مترا شرق القناة، ونتج عنها، انتصار القوات المصرية، واستطاعت الفرقة 19 مشاة بقيادة العميد يوسف عفيفي في احتلال مواقع العدو الإسرائيلي المحصنة على الضفة الشرقية التي كان يتمركز فيها ستة مدافع من عيار 155 مم.
وكان العدو يستخدم هذه المدافع في قصف مدينة السويس خلال «حرب الاستنزاف»، ولم تتمكن القوات المصرية من القضاء عليها آنذاك، برغم توجيه قصفات نيران ضدها بكل أنواع «دانات المدفعية».
 
 
معركة تبة الشجرة .. الاستيلاء على التبة وانسحاب القوات الإسرائيلية
وقعت أحداث المعركة يوم 8 أكتوبر عام 1973، وكان الهدف الرئيس لها هو الاستيلاء على مركز القيادة الخاصة بالعدو الإسرائيلي في تبة الشجرة، والتي تقع على مسافة 10 كم شرق قناة السويس، حيث وصلت عصر ذلك اليوم »سارية الدبابات«، وقامت باتخاذ تمركزها، وصدرت الأوامر للقوات المصرية بركوب أفراد المشاة للدبابات وكانت حوالي 10 دبابات وعليهم 45 فرد مشاة بأسلحتهم الخفيفة وكانت عبارة عن «الآر بي جي» والرشاش الخفيف وطقم مدفع ميكنة، وتوجهوا إلي منطقة العمليات.
وخلال المعركة أصيبت دبابتين، وبدأ العدو سحب باقي الدبابات مستترا بنيران مدفعيته بعيدة المدى بوابل من نيران المدفعية من مواقعها في منطقة كثيب، ومن ثم تمكنت القوات المصرية من الاستيلاء على تبة الشجرة وحرمان العدو من إعادة السيطرة عليها وإجباره على ترك جميع محتويات المركز بعد قتال شرس استمر 7ساعات متواصلة.
معركة الفردان.. سحق شامل للواء 190 مدرع إسرائيلي وأسر قائده
 
 
في يوم 8 أكتوبر 1973 قام العميد حسن أبو سعدة قائد الفرقة الثانية مشاة بالجيش الثاني بصد الهجوم المضاد الذي قام به لواء 190 مدرع الإسرائيلى ( دبابات هذا اللواء كانت تتراوح ما بين 75 حتى 100 دبابة ) وتدمير كافة دباباته واسر قائد إحدى كتائب اللواء وهو العقيد عساف ياجورى.
يتحدث عن ذلك جمال حماد المؤرخ العسكرى ويقول « كان قرار قائد الفرقة الثانية يعتبر أسلوبا جديدا لتدمير العدو وهو جذب قواته المدرعة إلى أرض قتل داخل رأس كوبرى الفرقة والسماح لها باختراق الموقع الدفاعى الامامى و التقدم حتى مسافة 3 كيلومتر من القناة .. وكان قرار قائد الفرقة الثانية مشاة خطيرا ـ وعلى مسئوليته الشخصية ـ ولكن المفأجاة فيه كانت مذهلة مما ساعد على النجاح .. و بمجرد دخول دبابات اللواء أرض القتل أنطلقت عليهم النيران من كافة الاسلحة بأوامر من قائد الفرقة الثانية مشاة حسن أبو سعدة .. مما أحال أرض القتل إلى نوع من الجحيم .. و خلال دقائق تم تدمير معظم دبابات العدو وتم الاستيلاء على 8 دبابات سليمة كما تم اسر العقيد عساف ياجورى قائد كتيبة النسق الأول من لواء نيتكا ـ 190 مدرع .
خسائر إسرائيل يوم 8 أكتوبر 1973
ارتفعت خسائر القوات الإسرائيلية بدرجة كبيرة، فلم يحدث قط خلال الحروب السابقة أن فقد الجيش الإسرائيلي مثل هذه الأعداد من القتلى والجرحى، وطوال هذه الساعات الرهيبة كان القسم الطبي في الجيش يعمل بغير توقف، وكان الأطباء العسكريون يقومون بالعمليات الجراحية الدقيقة في ضوء البطاريات الكهربية.
كانت مئات من الدبابات تشترك في المواجهة، بل وحدث تداخل بين القوات، بل أن معارك الدبابات التي وقعت خلال الحرب العالمية الثانية في شمال أفريقيا لم تتسع إلى هذا الحد الذي بلغته حرب عيد الغفران. كانت الدبابات الإسرائيلية تقاتل وهي تنسحب لتنجو من الدمار، وللمرة الأولى، فأنها تعطلت في أرض العدو وبداخلها القتلى والجرحى، بغير أن يستطيع أحد تخليصهم منها، لقد قتل أو أسر عدد كبير من أطقم الدبابات التي تم تدميرها.
وكان على أي قائد إسرائيلي، يتقرر دخوله في اتصال مباشر مع المصريين، أن يختار في ظرف ثوان معدودة بين تخليص الجرحى أو الاشتباك مع من يهاجمه.
لقد فقدت قوات الجنرال آدن في ذلك اليوم جانباً كبيراً من قواتها، وكانت قوات الجنرال ماندلر قد سبقتها، فقد نزلت بها خسائر فادحة طوال يومي 6 و7 أكتوبر 1973.
الهجوم السوري يوم 8 أكتوبر 1973 على محاور الجولان
لم يستمر الهجوم السوري على معدل التقدم النشط الذي كان عليه يومَي 6 و7 أكتوبر 1973، في الوقت الذي بدأت فيه قوات احتياط أخرى للجيش الإسرائيلي تتدفق إلى الجبهة، كانت الطرق والمحاور مزدحمة بالدبابات السورية، والتي تتفوق على المركبات نصف جنزير الإسرائيلية وتستطيع إصابتها بسهولة.
بدفع السوريون الفرقة الثالثة المدرعة ومعها بعض كتائب الكوماندوز، في هجوم مضاد قوي بالقرب من القنيطرة، أصبحت معظم وحدات الجيش السوري، على اتصال مباشر مع الجيش الإسرائيلي، واستمر الهجوم السوري سبع ساعات قتالية منذ الصباح، في قتال ضد المدرعات الإسرائيلية. كانت الخسائر على الجانبين فادحة، وقد نفذت ذخائر معظم الدبابات الإسرائيلية، التي لم تدمر، ولم تستطع أطقم إخلاء الجرحى والقتلى الاقتراب من الدبابات المدمرة بحثاً عن قتلى بداخلها، من شدة القتال.
بنهاية يوم 8 أكتوبر 1973، تمكنت القوات الإسرائيلية من استعادة تل فارس وهو تل مرتفع ويقع بين الخشنية والرفيد، لذلك كان أحد أهداف الهجوم السوري لتطويق الجولان. كما تمكنت القوات الإسرائيلية، من صد هجمات القوات السورية، وتدميرها، في القطاع الجنوبي من الجبهة. أمّا المواقع الإسرائيلية الحصينة فإن نصفها استمر في المقاومة، بالرغم من حصارها بواسطة القوات السورية.
إسرائيل تستغيث بأمريكا لتعويض خسائرها
 
 
لم يرد الأمريكيون على مطالب إسرائيل من السلاح، ويزداد قلق رئيسة الوزراء وتجرى اتصالا مع السفير "دينيتز"، والملحق العسكري العميد جور. ويرسل رئيس بعثة وزارة الدفاع "بوندى درور" الذي انتقل من نيويورك إلى واشنطن، تقريرا يقول فيه أنه قد تم تجميع عتاد عسكري ضخم، والصعوبة الرئيسية هي نقل هذا العتاد، الذي تم تجميعه، إلى إسرائيل، فلا توجد وسائل نقل كافيه، ولن تكفي الطائرات المدنية لمثل هذه العملية، وحتى الطائرات المؤجرة لن تسد النقص.
كانت تلك إحدى المشاكل التي أزعجت مستشاري الرئيس الأمريكي، فقد وافقت الولايات المتحدة على أن تقدم للجيش الإسرائيلي تعويضا كاملا عن كل الأسلحة التي يفقدها في الحرب، وعندما وصلت المطالب الإسرائيلية إلى واشنطن، ذهلوا في البداية من الكميات المطلوبة، ومن عدد الأسلحة التي فقدت في اليومين الأولين للحرب. ويتضح لمستشار الرئيس الأمريكي أن مطالب إسرائيل من الصعب نقلها بإمكانيات النقل الإسرائيلي، ومن ثم فلابد أن تتدخل الولايات المتحدة لتنقل بنفسها هذا العتاد من خلال جسر جوى، ولم تكن كل المطالب تعويضاً عن الخسائر، فقد دس الإسرائيليون بينها أسلحة ومعدات لم تكن لديهم من قبل، ولكنها تمكنهم من أداء أفضل، خاصة الذخائر الشديدة الفاعلية، والمبرمجة.
تبرعات يهودية وخطة عسكرية أمريكية لإسرائيل
من جهة أخرى فإن الدعاية الإسرائيلية قد تمكنت من فتح صنابير التبرع من اليهود في أوروبا وأمريكا والمتعاطفين مع إسرائيل، وتطوع كثير من الجنود السابقون بالدول الأوروبية وأمريكا للقتال إلى جانب جيش الدفاع الإسرائيلي.
لقد كشف الجنرال العازار رئيس الأركان الإسرائيلى أثناء الحرب في مذكراته التى كتبها بعد الحرب عن سر يذاع لأول مرة عن خطة عسكرية أمريكية حملها مسئول أمريكى إلى إسرائيل.
 
 
عدد جريدة الاخبار يوم 8 اكتوبر 1973
 
 
 
عدد جريدة الاهرام يوم 8 اكتوبر 1973 
 
 
عدد جريدة الجمهوريه يوم 8 اكتوبر 1973 
 
 
 
المصدر: مصريون في الكويت

مصر.6 اكتوبر  اسرائيل  خط بارليف  1973  مصريون في الكويت   

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع