×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

عاجل | صورة الإقرار للخضوع للحجر الصحي الإجباري للمصريين العالقين بالخارج ::: على غرار التطوع في حرب أكتوبر... شباب مصري يتطوعون للعمل في الصحة لمواجهة كورونا ::: الرئيس السيسي يوجه رسالة للشعب المصري حول إجراءات كورونا ::: العثور على جواز سفر باسم سمير ناجح أحمد جاد الرب، مقيم مصري بالكويت ::: فيديو| عائشة الرشيد ترد على صفاء الهاشم في زمن الكورونا.. وتدافع عن المصريين ::: الإخوان كلمة السر.. فجر السعيد تنشر سابقة تحدث لأول مرة فى التاريخ بسبب كورونا ::: بشري سارة من الاسبوع المقبل سيبدأ العالم يتنفس .. والعالم كله سيستخدم العلاج المصري ::: حدث في الكويت اليوم | توقعات بترحيل مئات الوافدين.. القبس: كورونا الكويت في منعطف خطر... انفراجة بعد شهرين بشأن كورونا ::: وزيرة الصحه تعلن توقعها لموعد انتهاء فيروس كورونا في مصر ::: رسالة عضو البرلمان المصري غادة عجمي للمصريين في الكويت ::: الكويت | الداخليه تعلن عدد مخالفي حظر التجول امس وجنسياتهم ::: تطور خطير.. الصين تصدم الجمهور وتكشف سبب الموت أو النجاة من كورونا ::: حجر صحي لـ1500 أسرة في محافظة الغربية ::: وزير الصحة الكويتي: نتوقع انفراجة بعد شهرين ::: آخر مستجدات "كورونا" حول العالم: الإصابات تقترب من 800 ألف والوفيات من 38 ألفاً :::

حرب أمريكية أم خطأ صيني.. من يقف خلف فيروس كورونا؟

حرب أمريكية أم خطأ صيني.. من يقف خلف فيروس كورونا؟

فيروس كورونا

+    -
03/02/2020 11:03 م
كتب : مصريون فى الكويت
في عام 2011 أنتج بالولايات المتحدة الأمريكية، فيلم «Contagion» والذي يعني المرض المعدي، وهو إخراج ستيف سوديربيرج، ويحكي عن انتشار مرض معد ومميت يهدد البشرية، لانتشاره السريع، وتهديده حياة عشرات الملايين من الناس في مختلف دول العالم، وفي الوقت تحاول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وقف انتشار المرض، الذي ينتقل عن طريق الخفافيش وهو الفيلم ذاته الذي ركز على زعر العالم من هذا المرض.
لم يمض أكثر من 9 سنوات على الفيلم الأمريكي حتى تجسدت القصة ذاتها من جديد، لكنها ليست في فيلم سينمائي بل معاناة يعيشها الصينيون، ويعيش في ذعر بسببها غالبية دول العالم، نتيجة انتشار فيروس كورونا الذي اجتاح الصين منذ بداية العام الجاري، والذي راح ضحيته أكثر من 360 شخصا، وأصيب به أكثر من 17 ألف شخص حتى الآن.
تزايد في أعداد المصابين
فيروس كورونا الذي ينتشر بصورة كبيرة في الصين وينتقل منها إلى العديد من دول العالم، بدليل ارتفاع أعداد المصابين بصورة كبيرة يوما تلو الأخر إذ بلغ عدد المصابين اليوم 17205 وفقا لآخر إحصائية بفارق 2800 حالة عن الأمس والتي تمثل زيادة 20%، مما جعل الكثير يتنبأ أن المرض يدخل على موجته القصوى، وسط توقع بتزايد أعداد المصابين والضحايا.
حرب أمريكية أم خطأ
أمام تلك الزيادة السريعة للفيروس الغامض، جعلت الكثيرون ممن يطلق عليهم أنصار نظرية المؤامرة يزعمون أن ظهور فيروس كورونا متعمد لضرب الاقتصاد الصيني العملاق، وأنه في إطار سلسلة الحرب البيولوجية ما بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.
مزاعم الحرب البيولوجية
وعلى تلك النظرية اعتمد الكثيرون من رواد مواقع التواصل الإجتماعي، الذين حملوا على عاتقهم الترويج بأن انتشار فيروس كورونا ما هو إلا سلسلة من سلسلة الحروب بين البيولوجية، وأن انتشار الفيروس الغامض في الصين، جاء نتيجة تخصيبه داخل أحد معامل الأبحاث لعرقلة التقدم الاقتصادي الصيني ووقف هذا العملاق الاقتصادي.
حرب أمريكية أم خطأ
ووفقا لأصحاب تلك النظرية التي وجدت من منصات مواقع التواصل الإجتماعي ساحة لانتشارها، فإن عملية تخصيب هذا الفيروس تم تصميمها لإصابة الصينيين وحدهم دون غيرهم على جينات وراثية صينية.
مكاسب أمريكية
وأمام كل تلك المزاعم بأن فيروس كورونا سلاح بيلوجي، سرعان ما وجدت تصريحات وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس، والتي قال فيها بأن فيروس كورونا يمكن أن يساعد في توفير فرص عمل بالولايات المتحدة، نظرًا لأن الشركات ستنتقل بعيدًا عن المناطق المتأثرة، والتي وجدت صداها عن أنصار تلك النظرية بأنها تلميح للاستفادة الكبرى للولايات المتحدة من تلك الحرب.
حرب أمريكية أم خطأ
ووفقا لتصريحات وزير التجارة الأمريكي والتي نشرتها صحيفة واشنطن بوست الأمريكية الجمعة الماضية، فأن فيروس كورونا سيكون مفيدًا لنمو الوظائف، قائلا: "أعتقد أنه سيساعد على تسريع عودة الوظائف إلى أمريكا الشمالية بما فيها المكسيك"، ما يعزز اقتصاد واشنطن، مضيفا: "لا أريد التحدث عن انتصار على مرض مؤسف وخبيث جدًا قبل مناقشة الفوائد الاقتصادية المحتملة للفيروس".
لم يقتصر المغردون على مواقع التواصل الإجتماعي على الاحتجاج بالفيلم الأمريكي «Contagion» للتأكيد على أن فيروس كورونا أحد سلاسل الحرب البيولوجية، حتى استشهد أحرون بمقال نشر بصحيفة واشنطن تايمز الأمريكية ركز على أن هذا فيروس كورونا ضمن الأسلحة البيلوجية لكنه لم يكن نابعا من الولايات المتحدة الأمريكية، بل تم تخليقه في مختبر بمدينة ووهان الصينية.
خطأ صيني
واستشهدت الصحيفة الأمريكية ضابط الاستخبارات العسكرية الإسرائيلي السابق داني شوهام، بأن فيروس كورونا قد يكون مرتبطا ببرنامج الأسلحة البيولوجية السري الخاص بالصين، في محاولة منه لنفيه تلك المزاعم عن الولايات المتحدة الأمريكية، العدو الاقتصادي الأول للصين.
كارثة إن صحت
وأمام كل تلك التكهنات فند فيبين نارانج، الأستاذ الجامعي بمعهد ماساتشوستس للتقنية تلك المزاعم، من خلال تغريدة له عبر حسابه الرسمي على تويتر أكد فيها أنه لا يوجد دليل على أن فيروس كورونا سلاح بيولوجي، وأن أي مزاعم تؤيد ذلك ستساهم في نشر معلومات خاطئة بشكل غير مسؤول، ووفقا لقوله: «إن صحت تلك الإدعاءات فسيكون ذلك السلاح البيولوجي سيئا للغاية لأن السلاح البيولوجي القوي ينبغي أن يكون أكثر فتكا وأقل انتشارا».
المصدر: ص ب

فيروس كورونا 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع