×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

كشف حساب كامل الوزير في وزارة النقل ::: لم يتبق سوى نظارته وذكريات.. بعد أسبوع من وفاة ضحية الشهامة يوم واحد يفصل عن محاكمة القاتل ::: تعليق زوج المتبرعة بكبدها لإنقاذه على طرده لها والزواج عليها: «مراتي حبيبتي وهرجعها تاني» ::: بحضور وزير الأوقاف.. تصرف غريب من أحد المصلين أثناء خطبة الجمعة بمسجد أحمد البدوي ::: "المرأة الأكثر خصوبة فى العالم".. انجبت 44 طفل فاستأصلوا رحمها ::: الكويت | مواطن يعتدي علي امن السفارة المصريه السفارة المصرية ::: الكويت | مجزرة بشريه في الفروانيه .. مجهوول يقتحم شقه 4 مصريين ويطعنهم جميعا ::: حياه الخطيب في خطر .. الطبيب المعالج يكشف تطورات حالته الصحية ::: 4 أخطاء يقع فيها المصلون يوم الجمعة ::: تعرف على الاعمال والأدعية المستحبة في يوم الجمعة ::: 11 سبتمبر جديد.. هجوم إرهابي في فرنسا ::: "الخيانة والدم".. إعترافات مثيرة للقاتل.. مزق جسد زوجة أخيه بـ13 طعنة في الشارع لسوء سلوكها ::: سعر صرف الدينار الكويتي في الاسواق المصرية اليوم 18 اكتوبر 2019 ::: وزير الاتصالات: بيانات الحكومة والمواطنين مؤمنة من الاختراق ::: بيان عاجل من السعودية بشأن مظاهرات لبنان :::

بلوك...

بلوك...

اسامه ابو زيد

+    -
18/09/2019 10:16 ص
كتب : أسامة أبوزيد
... وظهرت بعد نشر حكاية "فوق السلم" بيومين. وعادت من جديد لتراسلني، قالت: لا تقلق، لم ألق بنفسي من فوق السلم، ولم أجد حلا لمشكلتي. مازلت عاجزة عن التصرف أو التفكير. ليتك تجد لي حلا، أو يجده أصدقاؤك، فأنا أثق بك وبهم وبآرائهم الرشيدة.
قلت: وما حكايتك إذن؟
قالت: تزوجنا زواجا روتينيا. اقتضى عمل زوجي أن يعيش في القاهرة بعيدا عن محافظتنا التي بها عش الزوجية. كنا نلتقي قليلا. استطاع بعد معاناة تدبير عقد عمل بإحدى الدول العربية. سافر، واصلنا الحياة متباعدين حتى مللت ومل الأولاد. طلبت ان نكون معه هناك. بعد إلحاح وإصرار وافق على مضض. سافرنا جميعا. هناك اكتشفت الجانب الاخر في حياته. حياة نسائية ماجنة فاجرة، بلا ضوابط ولا قيود. واجهته بما عرفت. سبني وضربني وأذلني. تحولت حياتنا الى جحيم. كان بعض معارفنا يتدخلون أحيانا للاصلاح بيننا، فتهدأ الأمور قليلا ثم سرعان ما تعود الى الجحيم. طلبت الطلاق. زادت ثورته، وفار بركانه، واتهمني بأبشع التهم؛ اتهمني بإقامة علاقة مع رجل آخر مادمت أريد الطلاق.
عدنا في الاجازة الصيفية الى الوطن. هناك طردني من الشقة، فأقمت عليه دعوى طلاق ونفقة واسترداد القائمة. عاد الى البلد العربي واصطحب معه الاولاد الكبار، وبقي معي الطفل الصغير بناء على رغبتي. نعيش من عائد وديعة قليلة بأحد البنوك. احيانا كثيرة أشعر بحنين كبير اليه. أن أكلمه، أسمع صوته، أراه، أرتمي بين أحضانه. هاتفته، طلبت منه أن نعود للحياة معا، أن أعيش خادمة تحت قدميه. رفض رفضا صارما، ووضع "بلوك" على رقمي، وكلما حاولت الاتصال به من رقم جديد كان يكشفه فيضع عليه "بلوك". لا أدري لماذا أتعلق به كل هذا التعلق؟! هل هذا حب أم جنون أم عشرة استمرت سنوات ام مرض نفسي؟
تغيب محدثتي لحظات ثم تعاود الكتابة: علمت من اولادي انه سيتزوج امرأة مطلقة كانت جارتنا هناك، فزاد يأسي وإحباطي. أعيش وحيدة مع طفل صغير، لست قادرة على بدء حياة جديدة مع رجل آخر، ولا قادرة على تحمل تكاليف الحياة بهذا الصغير، فأنا لا أعمل وعائد الوديعة لا يكفي، ولا قادرة على العودة إليه. ألم أقل لك في رسالتي السابقة إن التقدم مؤلم، والرجوع مؤلم، والوقوف أشد ألما؟! ليتني أستطيع أن ألقي بنفسي من فوق السلم...
المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع