×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

من صاحب دعوة سما المصري لحضور افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي ::: سعر صرف الدينار الكويتي في الاسواق المصرية اليوم 21 نوفمبر ::: عمرها الافتراضي 30 عاما .. رئيس مصنع 200 الحربي: إنشاء دبابة القتال الرئيسية بأيدٍ مصرية ::: خماسي مصري يتنافسون على الأفضل في إفريقيا ::: جيش الاحتلال في حالة تأهب قصوى استعدادا لضربة إيرانية ::: يعادل 15 ضعف قنبلة هيروشيما.. كويكب بـ حجم هرم خوفو في طريقه لدمار الأرض ::: "عندي وظائف بالخليج"..حبس عاطل بتهمة النصب على راغبي السفر عبر فيس بوك ::: مواجهات نارية تنتظر محمد صلاح مع ليفربول بعد انتهاء التوقف الدولي ::: مصرع طالب سقط من الطابق الخامس في الهرم ::: صراع يراوح مكانه.. أبرز محطات الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة ::: رسالة مؤثرة من والد الطالب المتوفى داخل مدرسة بالقناطر للمدرس المسئول ::: وسط أنباء عن طردها..سما المصرى تغادر حفل افتتاح القاهرة السينمائى (فيديو) ::: يديران 18 قناة إباحية | ضبط صاحبى شركة يبثان أفلاما مخلة بالاسكندرية ::: أزمة طاحنة تهدد إثيوبيا.. 6 أقاليم تعاني من انعدام الأمن الغذائي ::: التصرف الصحيح حال وجود مسامير في إطارات السيارة :::

بالفيديو .. بكاء هيستيري لراجح القاتل داخل القفص.. واسرته تتخلي عنه وتتركه وحده في اولي جلسات محاكمته

بالفيديو .. بكاء هيستيري لراجح القاتل داخل القفص.. واسرته تتخلي عنه وتتركه وحده في اولي جلسات محاكمته

المجني عليه

+    -
21/10/2019 02:13 م
كتب : مصريون في الكويت - Egyptians in Kuwait
تصدرت أولى جلسات محاكمة المتهم محمد راجح و3 آخرين بتهمة قتل محمود البنا المعروف إعلاميا باسم "شهيد الجدعنة"، اهتمامات الشعب المصري، بعد تحولها لقضية رأي عام.
وانطلقت، صباح الأحد، أولى جلسات المحاكمة، وقررت محكمة جنايات الطفل، بمجمع محاكم شبين الكوم، تأجيل القضية، لجلسة 27 أكتوبر الجاري، للاطلاع على الأوراق.
وحضر المتهمون لمقر المحكمة وسط إجراءات أمنية مشددة وأغلق الأمن طريقين مؤديان للمحكمة، بوضع حواجز حديدية، فضلا عن أوناش تابعة لإدارة المرور بالمحافظة، ولم يُسمح إلا بمرور الأشخاص المترجلين بعد فحص هوياتهم، فيما تم منع السيارات والدراجات النارية من المرور.
لحظة وصول المتهمين
وفي سياق متصل، نشر موقع "صدى البلد" فيديو للحظة دخول المتهمين المحكمة، وسط تشديدات أمنية مكثفة.
كواليس الجلسة
كما كشف "صدى البلد" عن كواليس الجلسة، فبعد وضع المتهمين، داخل قفص الاتهام، دخل المتهم الرئيسي محمد أشرف راجح في حالة بكاء هستيري، وسط تماسك باقي المتهمين الثلاثة، حيث حضروا بنفس الملابس التي تم القبض عليهم بها منذ 10 أيام.
ولم يحضر أي من أهل المتهم راجح، بينما حضر معه أحد المحامين الموكلين من القاهرة، بجانب وجود ممثلي الدفاع عن باقي المتهمين.
واقتصرت الجلسة علي المحامين ووالد المجني عليه فقط محمد البنا دون حضور أي من أقاربه.
وتصدر هاشتاج « #حق_محمود_لازم_يرجع» موقع التواصل الاجتماعى «تويتر» بعدر قرار المحكمة بتأجيل أولى جلسات المحاكمة.
اقرأ أيضا: ’’أخ توأم لراجح‘‘ محامي محمود البنا يكشف تطورات جديدة بعد أول جلسة بقضية ’’شهيد الجدعنة‘‘
وشهدت الأيام الماضية، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن سن المتهم الرئيسي محمد راجح، وتداول البعض شائعات تفيد بأنه تم التلاعب في الأوراق الرسمية للقاتل، لمحاكمته كحدث.
حقيقة تزوير سن راجح
وكان نضال مندور، محامي محمود البنا قد نفى شائعة تزوير بيانات بطاقة القاتل محمد راجح الشخصية، لتقليل عمره عامًا لكي يحاكم كحدث.
وقال مندور، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى عمرو أديب، ببرنامج الحكاية، المذاع عبر فضائية mbc مصر: "من واقع بطاقة الرقم القومى، وشهادة الميلاد اتضح أن سن القاتل "راجح" أقل من 18 سنة، أي أنه حدث، وهناك بعض الناس تعرض على مواقع التواصل الاجتماعى مستندات، مثل كارنيه الكرة، وصورة أخرى لبطاقة رقم قومى، تاريخ صدورها 1 مايو وهو يوم إجازة، ومازلنا نبحث ونتحرى لأن السن أحد الدفوع التي سنقدمها للمحكمة بشرط وجود ما يكفى من المستندات لتقتنع بأن سنه أكثر من 18 وبذلك تحيله لمحكمة الجنايات".
وأضاف المحامي، أنه تمت إحالة المتهمين لمحكمة الأحداث، وتحدد لهم جلسة الأحد 20 أكتوبر الجاري، ويقع المتهمون تحت قانون الطفل الذى يمنع إصدار أحكام بالإعدام، أو السجن المشدد، وتعد عقوبة ١٥ سنة هى أقصى العقوبات.
انسحاب محامي المتهم
من ناحية أخرى، أعلن محمد الحسيني، محامي المتهم الرئيسي محمد راجح، اعتذاره عن القضية.
وأكد الحسيني في تصريحات لموقع "الوطن" عدم حضوره مع المتهم خلال جلسات المحاكمة.
وأضاف المحامي: "والد المتهم جاري وقد وكلني بحكم الجيرة، لكن أبنائي كان يعرفون المجني عليه محمود وقد شرحوا لي الوضع بشكل دقيق، وتعاطفت مع الضحية، والآن بعد أن فهمت كل شيء لا أقبل أن أترافع عن المتهم في قضية مثل تلك".
كما أعلن محام آخر، في منشور على صفحته الشخصية علي موقع "فيس بوك"، أن هناك واسطات ليترافع في القضية عن المتهم ولكنه رفض.
الجناة يفلتون من حكم الإعدام
وفي سياق متصل، أعلن مصدر أمني بمديرية أمن المنوفية، في تصريحات لموقع "صدى البلد"، أن المتهمين في القضية، لم يتعدوا السن القانونية، حيث أنهم سيكملون عامهم الـ 18 في 11 نوفمبر المقبل، وبذلك فإنهم سيخضعون للمحاكمة وفقا لقانون الطفل وأقصى عقوبة فيه قد تصل الي 15 عاما وليس الإعدام.
وأضاف المصدر، أن المتهمين الثلاث سيتم محاكمتهم كحدث وفقا لقانون الطفل أمام محكمة جنايات الأحداث "جنح مستئانف"، مضيفا أن حساب سن المتهم يتم وفقا لوقت ارتكاب الجريمة واقصي عقوبة في قانون الطفل، السجن من 10 الي 15 عاما.
وكانت النيابة العامة، قد أعلنت التفاصيل الكاملة لواقعة مقتل محمود على يد صديقه محمد راجح، في مدينة تلا، بمحافظة المنوفية، كما أمر النائب العام، بإحالة المتهمين للمحاكمة العاجلة.
وأصدرت النيابة بيانا، السبت، قالت فيه: "أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوى بإحالة محمد أشرف راجح و3 آخرين "محبوسين"، إلى المحاكمة جنائية عاجلة لاتهامهم بقتل محمود محمد سعيد البنا عمدا مع سبق الإصرار والترصد فى القضية رقم 14568 جنح تلا / المنوفية لسنة 2019".
وكشفت تحقيقات النيابة العامة في القضية رقم 14568 لسنة 2019 جنح، عن حقيقة الواقعة التي بدأت عندما «استاء المجني عليه من تصرفات المتهم قِبَلَ إحدى الفتيات، فنشر كتابات على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي (إنستجرام) أثارت غضب المتهم، فأرسل الأخير إلى المجني عليه عبر برامج المحادثات رسائل التهديد، ثم اتفق مع عصبة من أصدقائه على قتله، وأعدوا لذلك مطاوي وعبوات تنفث مواد حارقة للعيون – مصنعة أساساً للدفاع عن النفس -، وحددوا يوم الأربعاء 9 أكتوبر 2019 موعدًا لذلك».
وأكدت التحقيقات أن المتهمين محمد راجح وإسلام عواد ترصدا للمجني عليه بموضعٍ قرب شارع هندسة الري بمدينة تلا بمحافظة المنوفية، وما إن ابتعد المجني عليه عن تجمع لأصدقائه حتى تكالبا عليه، فأمسكه الأول من تلابيبه مشهرا مطواة في وجهه ونفث الثاني على وجهه المادة الحارقة، وعلت أصواتهما حتى سمعها أصدقاء المجني عليه فهرعوا إليه وخلصوه من بين يديه، ليركض محاولًا الهرب؛ فتبعه المتهمان حتى التقاه المتهم الثالث: مصطفى الميهي، وأشهر مطواة في وجهه أعاقت هربه وتمكن على إثرها من استيقافه، ليعاجله المتهم الأول بضربة بوجنته اليمنى أتبعها بطعنة بأعلى فخذه الأيسر، وذلك بعدما منعوا أصدقاءه من نجدته مستخدمين المادة الحارقة، ليتركوه مثخناً بجراحه، فنقله الأهالي إلى مشفى تلا المركزي، بينما هرب المتهم الأول على دراجة آلية قادها المتهم الرابع: إسلام إسماعيل.
وانتقلت النيابة العامة إلى المستشفى وناظرت جثمان المجني عليه، كما سألت شهود الواقعة، وأصدرت قرارها بإجراء الصفة التشريحية لجثمان المجني عليه، وبالتحفظ على تسجيلات آلات المراقبة بمكان الواقعة، واطلعت على محتوى الرسائل التي تبادلها المتهم الأول والمجني عليه.
وأظهرت مناظرة النيابة العامة للمجني عليه إصابته إصابتين إحداهما بوجهه والأخرى بأعلى فخذه، وأجمع شهود الواقعة على أن سبب الإصابتين ضربة وطعنة من المتهم الأول للمجني عليه، وأكد أطباء مصلحة الطب الشرعي أن الطعنة التي أصابت فخذ المجني عليه الأيسر هي التي تسببت في وفاته وأنها جائزة الحدوث من مطواة وكالتصوير الذي أجمع عليه الشهود، وشاهدت النيابة العامة بتسجيلات آلات المراقبة وقوع الشجار مع المجني عليه وسط حشدٍ من الفتيان ثم تقهقره ومحاولة هربه ولحاق آخرين به ثم ظهوره بمشهدٍ ثانٍ وآخر يحاول الإمساك به، وبمشهدٍ أخير والدم يسيل من رجله اليسرى، كما اطلعت على رسائل من المتهم إلى المجني عليه سبقت الواقعة تضمنت تهديداً ووعيداً له بإيذائه بدنياً».
وأكدت أقوال متهمين إشهار المتهم الأول مطواة قرن غزال في وجه المجني عليه، ونفث المتهم الثالث المادة الحارقة في وجوه من هبوا لنجدته، بينما قرر متهمان أن المتهم محمد راجح طعن المجني عليه برجله اليسرى.
وكانت مباحث مركز تلا بمديرية أمن المنوفية، قد تمكنت من ضبط المتهمين بقتل محمود البنا.
وضبطت قوات الأمن محمد أشرف راجح المتهم الرئيسي في قتل "محمود"، ومساعديه كل من إسلام عواد 17 عاما، مصطفى محمد 17 عاما ومقيمان جميعا بمدينة تلا.
وبمواجهة المتهمين، اعترفوا بقيام محمد أشرف راجح بقتل المجنى عليه بسبب خلافات على مغازلة فتاة، وقررت النيابة، حبسهم، أربعة أيام على ذمة التحقيقات.
وتعود تفاصيل الجريمة إلى قيام الجاني بالتحرش بفتاة، مما دفع المجني عليه للتدخل، للدفاع عنها، ومن ثم قام "راجح" بطعن "محمود" طعنات متتالية نافذة فى البطن والرقبة، وتوفي على إثرها.
وكشف "مصراوي"، تفاصيل الواقعة، حيث تبين أنه أثناء خروج المجني عليه من حصة للدرس الخصوصي، حاول معاتبة الجاني على قيامه بمعاكسة الفتيات زميلاته في الشارع، وحاول ثنيه عما يفعله، قائلا: "عيب تعاكس زميلاتي أنت جامعي".
وتصدر هاشتاج "#راجح_قاتل"، تريند موقه التواصل، الاجتماعي، تويتر، خلال الساعات الماضية، وطالب رواد السوشيال ميديا بإعدام القاتل، وعودة حق الشاب الذي دفع حياته ثمنا للشهامة والجدعنة.
وفي جنازة مهيبة، شيّع أهالي مدينة تلا، الخميس الماضي، جثمان محمود، وسط حالة من الحزن والغضب، بعد مقتل الشاب، وطالبوا بتطبيق القصاص العادل، لعودة حق الراحل.
 
المصدر: م . ج

محمود البنا  اعدام راجح  راجح قاتل  شهيد الشهامة   

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع