×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

بالفيديو| عبد العزيز التميمي: السيسي يتصدى للاعتداءات ضد المقدسات "طوبى لكي يا مصر" ::: ضربة موجعة لـ رمضان صبحي فى بيراميدز ::: وزيرة الصحة: نسعى لتصنيع لقاح «أسترازينيكا» في مصر ::: عمرها أكثر من قرن.. اكتشاف أول غواصة حديثة بالعالم في قاع المانش ::: انطلاق أعمال القمة المصرية الفرنسية بقصر الاليزيه بباريس ::: وظائف خالية بالكويت اليوم بتاريخ 17 مايو 2021 ::: مفقودات الكويت اليوم الاثنين 17 - 5 - 2021 ::: الكويت.. مجلس الوزراء يحسم الجلوس في المطاعم والمقاهي ::: حقيقة إرسال رسائل وهمية بموعد ومكان التطعيم للمواطنين المسجلين لتلقي لقاح كورونا دون توفير الجرعات ::: ننشر شروط الحصول على شقة بالتمويل العقاري بفائدة 3% ::: الشرطة الإسرائيلية تعتقل 850 فلسطيني ::: الرئيس السيسي يشارك في مؤتمر دعم السودان بباريس اليوم ::: الكويت.. منع سفر المواطنين غير المتلقين للقاح كورونا ::: سعر صرف الدينار الكويتي والعملات اليوم الاثنين 17 مايو 2021 ::: مشروبات طبيعية للتخلص من الوزن الزائد :::

الحكومة تستقدم العمالة المنزلية وتمنع دخول حَمَلة الإقامة!

الحكومة تستقدم العمالة المنزلية وتمنع دخول حَمَلة الإقامة!

العمالة المنزلية

+    -
20/04/2021 09:42 م
كتب : مصريون في الكويت - Egyptians in Kuwait
ترك قرار الحكومة رقم 4/2021 الصادر في الثالث من يناير الماضي بشأن منع غير الكويتيين من دخول البلاد، وتمديده مرات عدة، انعكاساتٍ سلبية على مختلف القطاعات وسوق العمل في القطاع الأهلي، الذي يعاني منذ أكثر من عام أضراراً كبيرة جراء تداعيات أزمة «كورونا»، التي كانت مبرراً للإغلاق.
ويمثل النقص الحاد في أعداد العمالة الوافدة أبرز تجليات هذه الأزمة الناجمة عن أسباب عدة، أهمها وقف تصاريح العمل للقادمين من الخارج فترات طويلة، فضلاً عن منع حمَلة الإقامات السارية من العودة إلى البلاد ومباشرة أعمالهم ووظائفهم.
ووفق مصادر أمنية مطلعة، تسبب قرار الإغلاق في منع عودة 468 ألف مقيم علِقوا خارج البلاد، رغم أن لديهم إقامات صالحة، علماً أن أعداد الوافدين الذين سقطت إقاماتهم بسبب الجائحة بلغت 205 آلاف، وتسببت في زيادة أعداد مخالفي قانون الإقامة المسجلين بالحاسب الآلي لوزارة الداخلية إلى 135 ألفاً.
وتشير المصادر إلى أن إغلاق البلاد تسبب في خروج أكثر من نصف مليون وافد من دورة العمل والإنتاج، سواء في القطاع التعليمي أو الزراعي أو القطاعات الصناعية والخدمية وغيرها، ليضاف ذلك إلى الأعداد الكبيرة المتضررة بقرار منع تمديد الإقامة لمن تجاوز الستين عاماً، وهو ما انعكس تراجعاً في تلك القطاعات، رغم بعض المحاولات الخجولة لتعويض هذا العجز، بفتح الباب أمام تحويل العمالة الداخلية، التي لا يمكن أن تعوض النقص الفادح في الأعداد.
وبينما ترى مصادر لجنة طوارئ «كورونا» في مجلس الوزراء أن إعادة فتح المنافذ مرتبط بتحقيق المناعة المجتمعية وتطعيم نحو 70% من المجتمع، وهو أمر قد يمتد إلى الربع الأخير من العام الحالي، تؤكد مصادر أخرى أنه ليس ثمة ما يبرر أن تستثني الحكومة من منع الدخول فئة العمالة المنزلية دون غيرها من الفئات التي قد يكون لها أولوية بمقاييس الحاجة إلى خدماتها، موضحة أنه لا خلاف على أهمية الحفاظ على الأمن الصحي في البلاد ومحاصرة الوباء، ومنع وفادة المرض.
وفي هذا السياق، تدعو المصادر إلى توحيد المعايير في التعامل مع العمالة الوافدة، علماً أنه ليس لدى العمالة المنزلية الجديدة إقامات، بينما لدى المقيمين العالقين في الخارج إقامات صالحة، وبالتالي يمكن إعادتهم وفق اشتراطات صحية حازمة، وخصوصاً أن بعض القطاعات أعلنت تأمينها متطلبات حجر العمالة الوافدة أسبوعين، بعد عودتها.
المصدر: ج.ج

العمالة المنزلية  منع دخول الإقامات  الوافدين  مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع