×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

تحويلات الوافدين تجاوزت 10٪ من الناتج المحلي في عدة دول خليجية منهم الكويت ::: أشعر باعتزاز وفخر.. الغانم يعلق على منح أمير الكويت وسام الاستحقاق العسكري ::: شاهد.. تورط وافدين مع مواطن كويتي في إدارة مصنع للمخدرات بالسالمية ::: لا مفر منها.. جونسون يحذر من الموجة الثانية من كورونا ::: حالة نادرة في مصر.. ولادة طفل مذبوح ::: الكاتب والمفكر الإماراتي على محمد الشرفاء يكتب: (إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ) ::: ترامب يتلقى اتصال من دولتين للانضمام لقافلة السلام ::: أردوغان: أحزننا اتفاق اليونان مع مصر ومستعدون للحوار ::: كارتيرون يخرج عن صمته ويكشف سبب تركه للزمالك ::: للحد من تفشي كورونا.. تعرف على ماقامت به أحدى شركات الطيران ::: معجزة فرعونية.. القدماء المصريين يفاجئون العالم بابتكار من آلاف السنين ::: أول تعليق من تركي آل الشيخ على فوز الأهلي بالدوري 42 ::: التيار الوطني: لم ولن ننضم للقائمة الوطنية الموحدة ::: رمزه الانتخابي.. مرشح لمجلس النواب بمحافظة قنا يحمل صقراً بـ 100 ألف دينار ::: حاملة طائرات وبوارج أمريكية تعبر مضيق هرمز إلى الخليج :::

استشاري علاقات زوجية تكشف سر مثل الحماة عمى

استشاري علاقات زوجية تكشف سر مثل الحماة عمى

اعتماد عبد الحميد خبيرة العلاقات الزوجية

+    -
07/12/2019 06:46 م
كتب : نوران خيري
يشاع في مجتمعنا العربي وخاصًا في مصر مشكلة العلاقة بين الحماة والزوجة سواء زوجة الابن او زوج الابنه، وتعتبر من أكثر العلاقات الأسرية التي تحمل الكثير من المشاكل كما تحدث حالات الطلاق بسبب الحماه.
ويعتبر البعض أن التواصل بين الحماة والزوجة من الأمور المستحيلة وصعبة التواصل لذلك يجب أن يكون هناك نوع من التقارب والتفاهيم السليم، فـ التفاهم الإجتماعي بين الحماة والكنة يساعد علي بناء المنزل بشكل صحيح وتكوين العلاقات الطيبة والقوية وزيادة تلاحم الأسرة.
كما يعد الإحترام أفضل وسيلة لخلق الود والحب وتكوين علاقة صداقة بين كلتاهما.
ومن خلال هذا السياق ناقشت الأستاذة الدكتورة "إعتماد عبد الحميد" خبيرة العلاقات الزوجية وكبير مذيعي بـ إذاعة الشرق الأوسط في اتحاد الإذاعة و التلفزيون المصرى، حول المفهوم الخاطئ عن "الحماة عمى".
أكدت كبير مذيعي إذاعة الشرق الأوسط أن العادات والتقاليد التي تربت عليها الفتاة أختلفت عن الماضي، لافتة إلى أن الفتاة الأن تغمرها حالة من الإستقلالية الكبيرة وحرية الرأي والمشورة وإتخاذ القرار، إضافة إلى تفتحها على الحياة بمفردها، وهذا ما أختلفت فيه عن عادات وتقاليد الماضي التي كانت تنتشر بين الفتيات.
وأضافت إعتماد عبد الحميد أن مشكلة الشباب والفتيات هذة الأيام يعتمدوا بشكل مبالغ فيه علي الأب والأم في تكون أسرة، كما أن تدخل الحماة نابع من المشاركةمع العلم أن تربية الفتيات خلال الفترة الأخيرة قائمة علي القوة والثبات حتي تصبح علي درجة عالية من الكفاءة للإعتماد علي النفس، وهذا ما يتسبب في الصراع بين الزوجة وحماتها.
 
المصدر: ا ي

اعتماد عبد الحميد  خبيرة العلاقات الزوجية  

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع